الحرب في سوريا

بلجيكا تستدعي السفير الروسي إثر اتهام قواتها بقتل مدنيين سوريين

أ ف ب/ أرشيف

استدعت السلطات البلجيكية الأربعاء السفير الروسي في بروكسل بعد اتهام موسكو لسلاح الجو البلجيكي المشارك في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بقتل مدنيين في غارات له. وأكدت بلجيكا أن قواتها "لم تكن في المنطقة. ولا علاقة لها بالهجوم المذكور".

إعلان

استدعت وزارة الخارجية البلجيكية الأربعاء السفير الروسي على خلفية إعلان موسكو أن طائرات بلجيكية مشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، شنت غارات قرب حلب أدت إلى مقتل ستة مدنيين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية البلجيكية ديدييه فاندرهاسلت، "نحن على اتصال مع السفير الروسي بهدف استدعائه خلال النهار".

وكانت وزارة الخارجية الروسية اتهمت في بيان الأربعاء سلاح الجو البلجيكي المشارك في التحالف الدولي بقيادة واشنطن بقتل ستة مدنيين وإصابة أربعة آخرين بجروح إثر "عملية قصف أدت إلى تدمير منزلين" ليل الإثنين الثلاثاء في منطقة حسابك في حلب.

لكن وزارة الدفاع البلجيكية نفت الاتهامات الروسية الأربعاء. وقالت المتحدثة باسم الوزارة لورانس مورتييه "لم نكن في المنطقة. ولا علاقة لنا بالهجوم المذكور".

الأمم المتحدة تعتبر مدة الهدنة غير كافية

واعتبرت الأمم المتحدة الأربعاء هدنة الثماني ساعات المقررة الخميس لوقف المعارك في حلب لنقل المساعدات إلى المدنيين المحاصرين غير كافية، وطلبت ضمانات أمنية من كافة أطراف النزاع في سوريا.

وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية جينس لارك خلال مؤتمر صحافي في جنيف "قبل أن نفعل أي شيء معقول (...) نحتاج إلى ضمانات من كافة الأطراف".

وأضاف أن وقف إطلاق النار الذي سيدخل حيز التنفيذ الخميس في الساعة الثامنة (5,00 تغ) "أعلنه الروس من جانب واحد (...) ولم يصدر أي إعلان عن الحكومة السورية".

وأكد أن الفرق المكلفة بنقل المساعدات الإنسانية إلى حلب بحاجة "إلى 48 ساعة على الأقل".

وقوافل الأمم المتحدة والصليب الأحمر عالقة منذ أسابيع قرب الحدود التركية بانتظار الحصول على الضوء الأخضر وضمانات أمنية.

وتوقفت غارات الطيران الروسي والسوري منذ صباح الثلاثاء بقرار من موسكو للسماح للمدنيين بالاستعداد لمغادرة شرق حلب عبر ستة ممرات انسانية.
 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم