تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النزوح الثاني: انقسام في فرنسا حول استقبال مهاجري كاليه

أ ف ب

سيبدأ نحو 9000 مهاجر في منطقة كاليه رحلة الانتقال إلى السكن في الأرياف الفرنسية مع الاختفاء المتوقع للمخيمات العشوائية. وأدى هذا القرار إلى موجة غضب وتصاعد الخوف بين سكان القرى المعنية باستقبال المهاجرين، لكن أيضا إلى مواقف تضامنية. ريبورتاج في منطقة أوفارني.

إعلان

غابة كاليه، الحي العشوائي الذي أضحى رمزا لأزمة إنسانية غير مسبوقة في تاريخ فرنسا الحديث، سيختفي قريبا. تسعة آلاف مهاجر متواجدين في كاليه، معظمهم من الرجال، سيبدأون رحلة الانتقال إلى السكن في الأرياف الفرنسية.

وبناء على توجيهات من الدولة الفرنسية، من المتوقع أن تستقبل منطقة أوفيرن-رون-ألب حوالى 1800 مهاجر بحلول نهاية العام الجاري. قرار أدى إلى موجة غضب وتصاعد الخوف بين سكان القرى المعنيّة باستقبال المهاجرين. لكنه لم يمنع بعض العائلات من مد يد العون إلى هؤلاء الأشخاص الذين وجدوا أنفسهم مرميين على طرق المنفى. من هنا، نقدم لكم رحلة في واقع الانقسام الفرنسي حول ملف المهاجرين.

للاطلاع على وثائقي الويب على المحمول الرجاء الضغط هنا

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.