تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة: تأخير عمليات إجلاء الجرحى من حلب السورية لغياب "الضمانات" اللازمة

أ ف ب

أعلنت الأمم المتحدة الجمعة أنها أخرت عمليات إجلاء الجرحى من مدينة حلب بسوريا في اليوم الثاني من الهدنة الإنسانية التي أعلنتها موسكو من جانب واحد، لغياب الضمانات اللازمة لذلك.

إعلان

في اليوم الثاني من الهدنة الإنسانية التي أعلنتها موسكو بحلب، أفادت الأمم المتحدة الجمعة تأخير عمليات إجلاء الجرحى من المدينة السورية لغياب "الضمانات" اللازمة، فيما لم تسجل أي مغادرة لمدنيين أو مقاتلين من الأحياء الشرقية المحاصرة.

وأعلنت موسكو الجمعة تمديد الهدنة للمرة الثانية لمدة 24 ساعة إضافية، بعدما كانت أعربت عن "قلقها" لرفض المقاتلين الجهاديين مغادرة الأحياء الشرقية.

وتهدف الهدنة الإنسانية، التي دخلت حيز التنفيذ صباح الخميس، بحسب روسيا إلى فتح الطريق أمام إجلاء مدنيين ومقاتلين راغبين بمغادرة الأحياء الشرقية عبر ثمانية ممرات، إثنان منها للمقاتلين، هما طريق الكاستيلو شمال حلب وسوق الهال في وسط المدينة.

إلا أنه لم يُسجل منذ بدء الهدنة خروج أي من المدنيين أو المقاتلين أو الجرحى من الأحياء الشرقية، بحسب ما ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن.

إلا أن الجيش الروسي تحدث عن خروج ثمانية مقاتلين وسبعة مدنيين فقط

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.