سوريا

روسيا تدافع عن بقاء الأسد في السلطة "للتوصل لتسوية سياسية" للأزمة السورية

صورة نشرتها وكالة سانا للرئيس السوري بشار الأسد في دمشق في 15 فبراير 2016
صورة نشرتها وكالة سانا للرئيس السوري بشار الأسد في دمشق في 15 فبراير 2016 أ ف ب

أكد المتحدث باسم الكرملين دعم روسيا للرئيس السوري بشار الأسد، معتبرا أنه "من أجل التوصل لتسوية سياسية" للأزمة، "يجب بقاء الأسد في السلطة"، وأشار في الوقت نفسه إلى أن رحيل الأسد يفتح المجال لوصول المتشددين إلى الحكم، بحسب رأيه.

إعلان

أعلن مسؤول في الكرملين السبت أن التدخل العسكري في سوريا يهدف إلى تحريرها من الجهاديين وبقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بسكوف في مقابلة مع تلفزيون "روسيا-1" من المقرر أن يتم بثها مساء السبت، أن هناك نتيجتان فقط للنزاع في سوريا وهما إما أن يبقى الأسد في السلطة وإما أن يستولي الجهاديون على البلاد.

وقال "إما أن يكون الأسد في دمشق وإما أن تكون النصرة" في إشارة إلى تنظيم "جبهة النصرة"، المرتبط بالقاعدة، والذي غير اسمه إلى جبهة فتح الشام. وأضاف "لا يوجد خيار ثالث".

وتشن روسيا حملة قصف جوي منذ أيلول/سبتمبر دعما لحليفها الأسد.

وأثار تصعيد روسيا لغاراتها الجوية على المناطق التي يسيطر عليها المسلحون في مدينة حلب شمال سوريا، غضبا بسبب مقتل مدنيين وتدمير مدارس ومستشفيات.

وردا على سؤال عما إذا كانت روسيا يمكن أن توقف تدخلها في النزاع السوري، قال بيسكوف "من الضروري تحرير الأراضي السورية".

وأضاف "علينا أن نفعل كل ما بوسعنا لمنع تقسيم البلاد"، لأن ذلك يمكن أن يقود إلى "أكثر النتائج كارثية للمنطقة بأكملها".

وتابع أنه من أجل التوصل إلى تسوية سياسية لإنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات، "يجب أن يبقى الأسد في دمشق".

وأضاف "من الصعب التقليل من أهمية دور العملية الروسية" في ضمان مثل هذه النتيجة. وأكد أن هدف روسيا هو "مساعدة السلطات الشرعية في سوريا".

وقال إنه إذا سيطر "الإرهابيون" على دمشق فإنه لن يتم التوصل مطلقا إلى تسوية سياسية، محذرا من أن هزيمة نظام الأسد لن تقود سوى إلى "موجة جديدة من اللاجئين" والمزيد من هجمات الجهاديين في أوروبا.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم