تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزراء دفاع دول التحالف ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" يجتمعون في باريس

أ ف ب / أرشيف

حذر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الثلاثاء من مغبة عودة الجهاديين المتواجدين في العراق إلى بلادهم بعد سقوط الموصل. جاءت كلمة هولاند في افتتاح اجتماع وزراء دفاع 13 دولة مشاركة في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

إعلان

دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الثلاثاء التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق إلى "استباق تبعات سقوط الموصل" في شمال العراق، محذرا بصورة خاصة من "عودة المقاتلين الأجانب" إلى بلادهم أو رحيلهم إلى سوريا.

هولاند-كلمة

وقال هولاند لدى افتتاح اجتماع لوزراء دفاع الدول الرئيسية في التحالف ضد الجهاديين في باريس إن "استعادة الموصل ليست هدفا بحد ذاتها. علينا منذ الآن استباق تبعات سقوط الموصل" التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" منذ حزيران/يونيو 2014، مشددا على التحديات السياسية والإنسانية والأمنية التي يطرحها الهجوم لاستعادة المدينة.

وقال هولاند "تحالفنا اليوم عند أبواب الموصل، المدينة التي تعد مليوني نسمة، والتي سيطر عليها داعش في 2014، وجعل منها عاصمة خلافته المستحيلة".

وتابع "التحدي في عملية استعادة الموصل هو المستقبل السياسي لهذه المدينة وللمنطقة وللعراق"، مشددا على ضرورة أن تتمثل "جميع المجموعات الإثنية والدينية" في الإدارة المقبلة للمدينة ذات الغالبية السنية.

وقال "التحدي الثاني إنساني. ثمة ما يدعو إلى التخوف من أن يستخدم داعش كل وسائل التحرك التي يملكها، حتى الأكثر وحشية منها، ويؤخر السيطرة على الموصل. هدفنا يجب أن يكون حماية السكان المدنيين، وليس ضربهم مثلما يفعل آخرون في سوريا، لا سيما في حلب"، في إشارة الى النظام السوري وحليفته روسيا اللذين ينفذان عمليات قصف وغارات جوية كثيفة منذ أسابيع على الأحياء الشرقية المحاصرة من حلب الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة.
 

مداخلة مايسة عواد حول اجتماع وزراء الدفاع

وأضاف هولاند "سيكون هناك أيضا إرهابيون سيختبئون ويحاولون التوجه إلى الرقة. علينا أن نتعرف عليهم بوضوح. وهذا يمر عبر تقاسم واسع لمعلوماتنا واستخباراتنا"، مضيفا "هذه ضرورة مطلقة".

ودعا هولاند وزراء التحالف مرة جديدة إلى العمل على "تحديد مراحل العمليات المقبلة" وخصوصا عملية استعادة الرقة.

وقال "إذا سقطت الموصل، ستكون الرقة آخر معقل لداعش. علينا التحرك بحيث يتم تدمير داعش واستئصاله في كل الأماكن".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.