اليمن

عشرات القتلى إثر تجدد الاشتباكات والغارات الجوية في اليمن

أ ف ب/ أرشيف

قتل العشرات في اشتباكات وغارات جوية في أنحاء اليمن خلال الساعات الـ24 الماضية عقب اندلاع المعارك مجددا بين القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والتحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة أخرى. وقدم المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ خارطة طريق لإنهاء النزاع في البلاد، بحسب ما أفادت مواقع إخبارية تابعة للحوثيين.

إعلان

اشتعلت جبهات القتال من جديد في اليمن، وقتل العشرات في اشتباكات وغارات جوية في أنحاء البلاد خلال الساعات الـ24 الماضية، بحسب ما أفادت مصادر عسكرية الأربعاء.

وفي منطقة نهم شرق العاصمة صنعاء، تبادلت القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي نيران المدفعية مع الحوثيين.

وذكرت مصادر أن 15 من الحوثيين وخمسة من القوات الموالية للحكومة قتلوا في تبادل القصف الذي تخلله غارات جوية شنها التحالف العربي الذي تقوده السعودية دعما للقوات الحكومية.

وقتل ستة من عناصر القوات الموالية للحكومة وخمسة متمردين في اشتباكات في منطقة البقع التابعة لمحافظة صعدة والحدودية مع السعودية، بينما قتل أربعة متمردين وعسكريان من القوات الموالية في محافظة البيضا وسط البلاد.

أكثر من 100 غارة جوية خلال 24 ساعة

وأشار مراسل فرانس24 إلى أن مقاتلات التحالف صعدت من ضرباتها الجوية على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح عند الشريط الحدودي ومحافظات ريف العاصمة وعمران ومأرب وإب وتعز والجوف.

ورصدت مصادر محلية من مناطق الاحتراب أكثر من 100 غارة جوية خلال 24 ساعة الماضية. كما نقل المراسل مقتل ضابط رفيع برتبة عقيد في القوات الحكومية بمعارك ضارية ضد الحوثيين وقوات الرئيس السابق في مديرية نهم عند المدخل الشرقي للعاصمة.

وأعلنت القوات الحكومية عن تقدم جديد في معارك اليوم الأربعاء التي أسفرت عن مقتل العقيد منصور سيف، ضابط التوجيه المعنوي في اللواء 314 المرابط في جبهة نهم شرقي صنعاء.

المبعوث الأممي قدم خارطة طريق لإنهاء النزاع في اليمن

والثلاثاء أعلن المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أنه قدم للمتمردين الحوثيين خطة سلام شاملة مع جدول زمني "يحظى بدعم دولي غير مسبوق" لوضع حد للنزاع في هذا البلد.

وأوضح أن هذه الخطة "تتضمن مراحل واضحة وجدولا زمنيا بإجراءات أمنية وسياسية يجب تطبيقها بهدف تسوية شاملة للنزاع".

وعلى موقعهم "سبأ.نت" أكد الحوثيون أنهم "تسلموا من المبعوث الأممي رسميا مقترحا باسم الأمم المتحدة على اعتبار أنه حل شامل وكامل يشمل الجوانب السياسية والأمنية وغيرها، وعلى أن يمثل هذا المقترح أرضية للنقاش على طاولة المفاوضات".

وتوقفت هذه المفاوضات في السادس من آب/أغسطس 2016 بعدما استمرت ثلاثة أشهر في الكويت من دون نتيجة.

في المقابل، نفى المتحدث الرسمي باسم الحكومة اليمنية راجح بادي تسلم الحكومة أية خارطة طريق من المبعوث الأممي.

وصرح بادي لوكالة فرانس برس "الحكومة لم تتسلم أي رؤية أو خارطة طريق لحل الأزمة اليمنية سياسيا، وأي تصور أو رؤية للحل لا تستند إلى مرجعيات قرارات مجلس الأمن الدولي وفي مقدمتها القرار 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني نحن غير ملزمين بالتعاطي معها".

وكان مئات اليمنيين اعتصموا الثلاثاء في صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، محملين الأمم المتحدة ومبعوثها مسؤولية المشاركة في "قتل اليمنيين" في النزاع المستمر منذ 19 شهرا.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم