تخطي إلى المحتوى الرئيسي

في أي بلاد يطيب العيش للفتيات؟

Save the Children

نشرت المنظمة الإنسانية البريطانية "سايف ذا تشيلدرن" الأسبوع الماضي دراسة حول وضعية الفتيات في 144 بلدا، اعتمادا على خمس معايير: الزواج المبكر، التعليم، الحمل خلال المراهقة، الوفيات خلال الولادة وتمثيلهن في البرلمان. وبينما تصدرت السويد هذا الترتيب، حلت فرنسا في المرتبة الـ18 وتراجعت الدول العربية إلى المراتب السفلى.

إعلان

تحت عنوان "لا فتاة منسية"، نشرت منظمة "سايف ذا تشيلدرن" (أنقذوا الطفولة) البريطانية التي تهتم برعاية الأطفال والدفاع عن حقوقهم في العالم، دراسة في 11 أكتوبر/تشرين الأول الجاري حول وضعية الفتيات في 144 بلدا والعوائق التي تعترض طريقهن في المجتمعات اللواتي يعشن فيها.

ولقياس مدى تمتع الفتيات بالحرية في هاته البلدان، قامت المنظمة الانسانية بدراسة خمس معطيات وهي: الزواج المبكر، التعليم، الحمل خلال المراهقة، الوفيات عند الولادة، الفرص المتاحة لهن في المجتمع وتمثيلهن في البرلمان.

فرنسا في المرتبة الـ18 والجزائر الأولى عربيا

وتربعت البلدان الإسكندينافية على رأس ترتيب منظمة "سايف ذا تشيلدرن" للدول التي تعيش فيها الفتيات في أحسن الظروف، حيث حلت السويد أولا، تتبعها فنلندا ثم النرويج، هولندا، بلجيكا، الدنمارك، سلوفينيا، البرتغال، سويسرا، وإيطاليا. فيما جاءت فرنسا في المرتبة الـ18، متقدمة على كندا، لكن بعد إسبانيا، ألمانيا، اللوكسمبورج، وبريطانيا.

وأفاد التقرير بأن دولا متقدمة وغنية على غرار أستراليا والولايات المتحدة، وضع الفتيات فيها ليس بالضرورة مميزا، حيث حلت أستراليا في المرتبة الـ21، بينما جاءت الولايات المتحدة في المرتبة الـ32. والعامل الأول هو نقص التمثيل الأنثوي في البرلمان مقارنة بالرجال والحمل المبكر رغم التوعية وتوفر وسائل منع الحمل.

وعكس ذلك، تقدمت بلدان أفريقية فقيرة على دول غربية في ترتيب منظمة "سايف ذا تشيلدرن" بفضل تمثيل النساء في البرلمان على غرار رواندا مثلا، أو بفضل إحصائيات مطمئنة فيما يخص الزواج المبكر وحمل المراهقات.

وجاءت الجزائر في المرتبة الأولى بالنسبة للدول العربية حيث حلت في المرتبة31 عالميا، وراءها تونس في المرتبة 33، فقطر في المرتبة 53، والأردن في المرتبة 58. من جهتها حلت التشاد والنيجر في المراتب الأخيرة.

الولادة المبكرة ثاني أسباب وفيات الفتيات

وكشف هذا التقرير عن حقائق صادمة حول وضع الفتيات في العالم، حيث 700 مليون منهن تزوجن قبل بلوغ سن الـ18، كما أن الولادة هي ثاني أسباب الوفيات عند الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و19 عاما، بعد ظاهرة الانتحار التي تعد السبب الأول.

كما أفاد التقرير بأن كل عام، 2.5 مليون فتاة يلدن في سن الـ16، و62 مليون فتاة تعانين من الأمية ولم تلتحقن بمقاعد الدراسة.

وحسب تقرير مواز لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" نشر منتصف أكتوبر/تشرين الأول، فإن الفتيات اللواتي يتراوح سنهن ما بين 5 و14 عاما يقضين معدل 550 مليون ساعة سنويا في خدمة الأشغال المنزلية.

المراتب الأولى لأحسن الدول التي تعيش فيها الفتيات - المصدر منظمة "سيف ذا تشيلدرن"

 

مليكة كركود 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.