البلمان الأوروبي - تركيا

البرلمان الأوروبي يحض تركيا على الإفراج عن الصحفيين المعتقلين واحترام حرية التعبير

البرلمان الأوروبي يدعو السلطات التركية لاحترام حرية التعبير
البرلمان الأوروبي يدعو السلطات التركية لاحترام حرية التعبير أ ف ب / أرشيف

دعا البرلمان الأوروبي السلطات التركية إلى الإفراج عن الصحفيين المحتجزين دون أدلة على ارتكابهم أنشطة إجرامية. واعتبر أنه على الحكومة التركية ألا تتخذ محاولة الانقلاب "ذريعة للاستمرار في إسكات المعارضة المشروعة والسلمية".

إعلان

حض البرلمان الأوروبي تركيا الخميس على إطلاق جميع الصحافيين المعتقلين دون أدلة، مشيرا إلى أن محاولة الانقلاب يجب ألا تشكل "ذريعة" لإسكات الصحافة والمعارضة.

وطلب البرلمان الأوروبي في قرار اتخذه خلال جلسة عامة في ستراسبورغ من "السلطات التركية الإفراج عن الصحافيين والعاملين في الإعلام المحتجزين دون أدلة دامغة على (ارتكابهم) أنشطة إجرامية".

واعتبر أن محاولة الانقلاب في منتصف تموز/يوليو "لا يمكن أن تتخذها الحكومة التركية ذريعة للاستمرار في إسكات المعارضة المشروعة والسلمية، أو حرمان الصحافيين والإعلام من ممارسة حقهم السلمي في حرية التعبير، من خلال إجراءات وتدابير غير متناسبة وغير قانونية".

وأشار النواب إلى أن الضغوطات على الصحافيين قبل الانقلاب الفاشل كانت بالفعل "كبيرة"، لافتين إلى أن الشرطة التركية أغلقت منذ 15 تموز/يوليو مكاتب أكثر من 100 وسيلة إعلامية وأوقفت ما لا يقل عن 99 صحافيا وكاتبا.

وأضافوا أن "ذلك يرفع عدد العاملين في الإعلام المحتجزين على خلفية أعمال مرتبطة بممارسة حقهم في حرية التعبير، إلى 130 على الأقل".

ودعا البرلمان الأوروبي السلطات التركية إلى "تقليص نطاق تدابير الطوارئ، بحيث لا يتم استخدامها لتقويض حرية التعبير"، في حين تم تمديد حال الطوارئ ثلاثة أشهر في أوائل تشرين الأول/أكتوبر.

وشنت السلطات التركية منذ منتصف تموز/يوليو عمليات تطهير واسعة ضد أشخاص يشتبه في صلتهم بالداعية فتح الله غولن المتهم بتدبير محاولة الانقلاب. وتتهم المعارضة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باستغلال الوضع لإسكات منتقديه.

وقال وزير العدل التركي بكر بوزداك الأسبوع الماضي إن أكثر من 35 ألف شخص اعتقلوا في إطار التحقيق في محاولة الانقلاب.

وخلال حضوره الأربعاء إلى البرلمان الأوروبي، اعتبر الصحافي التركي جان دوندار، أبرز المتحدثين باسم المكافحين من أجل حرية التعبير في عهد أردوغان، أن تركيا تحولت إلى "أكبر سجن للصحافيين" في العالم.

وورد اسم دوندار بين أسماء المرشحين لنيل جائزة ساخاروف لحرية الفكر التي منحها الاتحاد الأوروبي الخميس لإيزيديتين عراقيتين تمكنتا من الفرار من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتصنف منظمة مراسلون بلا حدود تركيا في المرتبة 151 في لائحة تضم 180 بلدا في ترتيبها لحرية الصحافة.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم