الاتحاد الأوروبي

اتفاق بلجيكي يحيي الأمل بتوقيع معاهدة التبادل الحر بين أوروبا وكندا

رئيس الحكومة البلجيكية شارل ميشيل
رئيس الحكومة البلجيكية شارل ميشيل أ ف ب/أرشيف

توصلت الحكومة البلجيكية الخميس إلى اتفاق "مهم" مع مختلف المناطق والكيانات المحلية بشأن معاهدة التبادل الحر بين الاتحاد الأوروبي وكندا. وجاء هذا الاتفاق بعد مفاوضات ماراتونية. وفي تعليق منها عليه، أعربت كندا عن "تفاؤلها الحذر" تجاه الاتفاق.

إعلان

بعد مفاوضات حثيثة توصلت بلجيكا الخميس إلى قرار بشأن اتفاق التبادل الحر بين الاتحاد الأوروبي وكندا (سيتا)، قد يجيز للأوروبيين توقيعه.

وقال رئيس وزراء بلجيكا شارل ميشال صباح الخميس "تم التوصل إلى اتفاق مهم"، وذلك في ختام مفاوضات ماراتونية مع مختلف المناطق والكيانات البلجيكية التي كانت معارضة للاتفاق.

ومنذ أيام تسعى الحكومة الاتحادية البلجيكية إلى إقناع منطقة والونيا الفرنكوفونية (جنوب)، ومنطقة بروكسل العاصمة، والمجموعة الناطقة بالفرنسية في البلاد، باعتبار أي اعتراض من هذا القبيل يحول دون توقيع بلجيكا على "اتفاق الاقتصاد والتجارة الشامل"، وبالتالي الاتحاد الأوروبي برمته.

"المطالب سمعت"

وعلق رئيس منطقة والونيا الفرنسية بول مانييت الذي تصدر حملة معارضي "سيتا" بالقول: إن "والونيا سعيدة جدا لأن مطالبنا سمعت". ورحب وزير الخارجية الكندية ستيفان ديون الخميس باتفاق الأطراف البلجيكيين وقال "إنه خبر سار إذا صار حقيقة"، مبديا "تفاؤلا حذرا".

وأضاف من باريس حيث يشارك في مؤتمر وزاري "سنثبت أنه من الممكن التجارة والحفاظ على سياسات تقدمية من أجل البيئة والصحة والسياسات الاجتماعية".

كما رحب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك في تغريدة، "بالخبر السار الذي أعلنه رئيس الوزراء شارل ميشال"، مضيفا "لن أتصل برئيس الوزراء (الكندي) جاستن ترودو إلا بعد الانتهاء من جميع إجراءات الإعداد للتوقيع".

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية مارغريتيس سكيناس للصحافيين في بروكسل، "أتحفظ عن إعطاء أي إشارة ملموسة بشأن التوقيت (....) يجب أن يناقش ذلك مع الجانب الآخر من الشارع"، مشيرا إلى مبنى المجلس الأوروبي المقابل لمقر المفوضية.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم