تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أيام قرطاج السينمائية...نصف قرن من العطاء

مليكة كركود

افتتحت بالعاصمة التونسية مساء الجمعة أيام قرطاج السينمائية التي تطفئ هذا العام شمعتها الخمسين. وتتميز هذه الدورة السابعة والعشرين بحضور عربي وأفريقي واسع. وفيها سيتم تكريم المتوجين بالتانيت الذهبي على مدار نصف قرن.

إعلان

تعيش العاصمة تونس، اعتبارا من الجمعة ولغاية 5 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل على وقع أيام قرطاج السينمائية التي بدأت رحلتها قبل نصف قرن وتطفئ شمعتها الخمسين هذا العام.
هذه التظاهرة التي تعد الأكبر سينمائيا في تونس والأقدم في القارة الأفريقية، صارت سنوية منذ 2014 .

حفل الافتتاح الذي حضره بقاعة المؤتمرات أعضاء من الحكومة التونسية والسفير الفرنسي كان فرصة للتذكير بما قدمته هذه الأيام  للسينما التونسية. 
ويتنافس في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة في هذه الدورة السابعة والعشرين، 18 فيلما، أربع منها تونسية وهي "زينب تكره الثلج" لكوثر بن هنية في عرضه العربي والأفريقي الأول، و "تالة مون أمور" لمهدي هميلي، "شوف" لكريم دريدي الذي كانت له مشاركة في الدورة التاسعة والستين لمهرجان كان السينمائي ضمن قسم حصص خاصة، وفيلم "غدوى خير" للطفي عاشور. كما تشارك فلسطين لأول مرة بفيلمين هما "3000 ليلة" لمي المصري والمدينة لعمر الشرقاوي.

كما تشهد الأقسام الموازية تقديما لبانوراما عن السينما التونسية ونظرات على سينما العالم، وأخرى عن السينما الآسيوية والروسية وصور عفوية من أفريقيا وسينما مباشرة ستتضمن عرض أربع أفلام فرنسية قديمة ( حوادث متفرّقة والتلبس لريمون دوباردون، إخبارية الصيف لجان روش وادقار موتان وأنا الأسود لجان روش).

بناء تونس العصرية
إبراهيم اللطيف الذي تولى إدارة هذه الأيام يقول بأن أيام قرطاج السينمائية "لعبت دورا كبيرا في بناء تونس العصرية وساهمت بشكل كبير في دعم المواهب الشابة وتطوير الذائقة السينمائية عند الجمهور التونسي ملتزمة بهموم المجتمع التونسي والعربي والأفريقي" مؤكدا بأنها "صارت الموعد الذي تحولت فيه الأفلام إلى مرآة تعكس اهتمامات المخرجين، والفضاء الذي يجمع صناع السينما ويفضي إلى اتفاقيات مهمة بين مختلف الفاعلين فيها".

وكرمت الخمسينية هذا العام، الناقد والمخرج السينمائي فريد بوغدير على عطائه في مجال السينما، حيث عايش الأيام السينمائية منذ ولادتها قبل نصف قرن وتمكن بنظرة سينمائية، وبأسلوب هزلي أحيانا وبلغة شاعرية أحيانا أخرى من تصوير واقع يعيشه التونسيون وقد لا ينتبهون إلى جمالياته.

فريد بوغدير سيعرض فيلمه الأخير "زيزو" على هامش الأيام السينمائية. ويتناول الفيلم قصة شاب تونسي يعاني من البطالة فيهجر قريته الصحراوية، و ينتقل إلى العاصمة بحثا عن عمل فيصطدم بواقع مليء بالتناقضات.  يتعايش هذا الشاب في الفيلم مع الفقراء والأغنياء، المحافظين والعلمانيين، مساندي النظام المستبد والإسلاميين المتعصبين...وهي صورة  لواقع تونس اليوم وما شهدته من تغيرات أحدثتها الثورة والحكومات المتعاقبة على الحكم.

المخرج فريد بوغدير

واعتبر بوغدير هذا التكريم في تصريح لفرانس24، بأنه " تكريم لعطاء رجل لم يكتف بتقديم وعرض أفلامه خلال المهرجان ولكنه شارك كذلك في تنظيمه منذ الأيام الأولى لولادته، من أجل تكوين هيكل للسينما التونسية والمغاربية والأفريقية"

ويضيف بوغدير بأن أيام قرطاج السينمائية " كانت في البداية تحديا من قبل مؤسسها الطاهر شريعة لأنه خلق مهرجانا مخصصا للسينما الأفريقية والعربية في نفس الوقت. كان الطاهر شريعة حالما لأنه أراد أن ينشئ حوارا بين الضفة الشمالية لأفريقيا وجنوبها، كما تمكن من خلق جمهور سينمائي متمسك بسينما الإبداع المدافعة عن الواقع الاجتماعي والثقافي لا السينما التجارية التي تعتبر النجوم والمشاهير عملتها الرئيسية".

"زهرة حلب" تفتتح الأيام السينمائية
اختير الفيلم التونسي "زهرة حلب" للمخرج رضا الباهي لافتتاح أيام قرطاج السينمائية، في رسالة من القائمين عليها للشباب التونسي الذي يعد الأول عددا في  تصدير الجهاديين نحو سوريا والعراق في السنوات الأخيرة.
ويحكي الفيلم قصة عائلة تونسية كثرت مثيلاتها في المجتمع التونسي اليوم، انقطعت أوصالها عندما ضاع أحد أبنائها في مخالب الأصولية والإرهاب .
وبين الأم المطلقة والمناضلة سلمى، التي أدت دورها هند صبري، والأب الفنان هشام الذي يعيش الفن بتحدياته، يضيع ابنهما الوحيد مراد ( 17 سنة) في دوامة المشاكل العائلية التي دفعته إلى الابتعاد عن الدراسة وكل ما يربطه بالمجتمع واللجوء إلى مجموعة سلفية قبل اختفائه تماما والتحاقه بالجهاديين في سوريا.

 

الممثلة هند صبري

مليكة كركود

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.