فرنسا - اليمن

الخارجية الفرنسية تعتبر التطورات العسكرية الأخيرة في اليمن "غير مقبولة"

أ ف ب / أرشيف

عبرت وزارة الخارجية الفرنسية عن قلقها البالغ من التطورات الأخيرة في اليمن، حيث اعتبرت أن إطلاق صاروخ باتجاه السعودية والغارات الجوية على سجن بالحديدة والتي أسفرت عن أكثر من 60 ضحية "غير مقبولة". ودعت كافة الأطراف للالتزام بالقانون الإنساني والتعاون مع المبعوث الأممي.

إعلان

اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية الإثنين أن الغارات التي نسبت إلى التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن وأدت السبت إلى مقتل 60 شخصا على الأقل "غير مقبولة".

وقالت الوزارة أن "التطورات العسكرية الأخيرة، لا سيما إطلاق صاروخ باتجاه السعودية والغارات الجوية على سجن بالحديدة في 29 تشرين الأول/أكتوبر أسفرت عن أكثر من 60 ضحية، غير مقبولة".

ويقع السجن في منطقة خاضعة للحوثيين المدعومين من إيران الذين يتواجهون مع القوات التابعة لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من التحالف العربي.

وسبق أن أدانت فرنسا السبت في بيان إطلاق الحوثيين الخميس صاروخا باتجاه السعودية واعتبرته "استفزازا غير مجد".

وفيما أعلن التحالف أن الصاروخ استهدف منطقة مكة المكرمة وتم اعتراضه على بعد 65 كلم منها ولم يحدث أي أضرار، أكد الحوثيون أنهم كانوا يستهدفون المطار الدولي لمدينة جدة على البحر الأحمر.

وأضافت الخارجية "تدعو فرنسا الأطراف إلى احترام واجباتهم الدولية خصوصا القانون الدولي الإنساني والتعاون الكامل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة للتوصل سريعا إلى وقف لإطلاق النار تحترمه جميع الأطراف وحل سياسي يشمل الجميع يجيز سلاما دائما".

وعبرت باريس بهذا الخصوص عن "القلق الحاد" بعد رفض خطة السلام التي اقترحها المبعوث الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد لإنهاء حرب مستمرة منذ 19 شهرا.

والسبت، رفض هادي أثناء استقباله ولد الشيخ أحمد في الرياض، "استلام الرؤية الأممية".

 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم