تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كوريا الجنوبية

كوريا الجنوبية: الآلاف يتظاهرون في شوارع سيول للمطالبة باستقالة رئيسة البلاد

متظاهرون يرفعون لافتات مطالبة باستقالة الرئيسة بارك غوين-هي
متظاهرون يرفعون لافتات مطالبة باستقالة الرئيسة بارك غوين-هي أ ف ب
3 دقائق

نزل الآلاف من الكوريين السبت إلى شوارع سيول للمطالبة باستقالة رئيسة البلاد بارك غيون-هي. ومن المتوقع أن يصل عدد المتظاهرين إلى نحو أربعين ألف متظاهر. وتوجد بارك في قلب فضيحة سياسية تهز البلاد بطلتها صديقة لها، اعتبرت المستشارة السرية لبارك في شؤون البلاد، دون أن يكون لها أي منصب رسمي في الدولة.

إعلان

تظاهر الآلاف في سيول السبت، وسط انتشار كثيف للشرطة، للمطالبة باستقالة الرئيسة بارك غيون-هي التي تطالها فضيحة سياسية مالية واسعة.

وحاول المتظاهرون الذين رددوا هتافات وحملوا لافتات تدعو الرئيسة إلى الاستقالة التوجه إلى البيت الأزرق، مقر الرئاسة الكورية الجنوبية، يواكبهم حوالى عشرين ألف شرطي.

وعلى الرغم من كلمتها التي بثها التلفزيون واعترفت فيها بتأثر أنها لم تحترس وإبداء استعدادها للإدلاء بإفادتها للنيابة العامة في فضيحة الفساد هذه، من المتوقع نزول نحو أربعين ألف متظاهر إلى شوارع سيول السبت.

واعترفت بارك بأنها لم تتعامل بحذر مع صديقتها منذ أربعين عاما شوي سون-سيل (60 عاما)، والتي صدرت مذكرة توقيف بحقها الخميس بتهمة الاحتيال واستغلال النفوذ.

إلا أن الرئيسة الكورية الجنوبية نفت في خطابها الجمعة الشائعات التي سرت بشأن انتمائها إلى طائفة دينية، وأنها أجرت في قصر الرئاسة طقوسا لتحضير الأرواح. كما نفت أن تكون صديقتها استغلت علاقتها بها واطلعت على أمور البلاد، وأثرت عليها لتعيين مسؤولين كبار في الدولة.

وتواجه بارك غضبا متزايدا من الرأي العام بسبب هذه القضية. وقد كشف استطلاع للرأي أجراه معهد غالوب أن شعبية بارك تراجعت إلى خمسة بالمئة قبل سنة تقريبا على انتهاء ولايتها.

وتريد النيابة معرفة ما إذا كانت شوي استغلت علاقة الصداقة التي تربطها بالرئيسية الكورية الجنوبية لابتزاز كبريات الشركات مثل "سامسونغ" وإرغامها على دفع أموال لمؤسسات أنشأتها لحسابها.

 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.