تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الإمارات العربية المتحدة

أبوظبي: الاحتفال بالعيد العاشر لجامعة السوربون

جامعة "السوربون" في باريس
جامعة "السوربون" في باريس أ ف ب | أرشيف
1 دَقيقةً

بمناسبة مرور عشر سنوات على افتتاح فرع الجامعة الفرنسية العريقة "السوربون"، في أبوظبي بالإمارات العربية المتحدة، تقيم إدارة الجامعة احتفالا بعد غد السبت، وتفاخر باستقبالها ما يقارب الألف طالب من 77 جنسية مختلفة.

إعلان

تحتفل جامعة السوربون في أبوظبي بعيدها العاشر السبت متباهية بطلابها التسع مئة الموزعين على 77 جنسية والذين يتابعون مناهج دراسية فرنسية في دولة الإمارات.

وهذه المؤسسة هي ثمرة تعاون بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة، وأول جامعة تدرس باللغة الفرنسية في الخليج، وهي ممولة بالكامل من إمارة أبوظبي.

وكانت الجامعة قد تأسست عام 2006، ومنذ ذلك الحين تخرج منها 600 طالب إماراتي، واتخذت طريق تنويع الاختصاصات فيها، في الوقت الذي أدرجت فيه جامعة "باري سوربون" لأول مرة في قائمة "شنغهاي" لأفضل الجامعات في العالم.

أما نسب طلابها، فيشكل الإماراتيون 35 %، بحسب الإدارة، وهي النسبة الأكبر، ويليهم الفرنسيون والأردنيون والسوريون واللبنانيون والمصريون والمغاربة، ثم الجزائريون والسودانيون والفلسطينيون والأمريكيون.

ويمتد حرم الجامعة على 93 ألف متر مربع، وتتشابه مناهجها مع مناهج السوربون في فرنسا، وتتيح دراسة عشرة اختصاصات في مرحلة الإجازة و13 فرعا في الدراسات العليا، وتبلغ نسبة النجاح فيها 85 %.

وقالت إدارة الجامعة إن 462 منحة دراسية منحت للعام الدراسي 2016-2017. وبحسب نائب رئيس الجامعة إريك فواش، فإن هذه المؤسسة أصبحت أكثر "من مجرد قطب دولي للتعليم العالي"، فهي "تؤدي دورا إيجابيا لا يمكن إغفاله في تشجيع التبادل" بين فرنسا والإمارات، من خلال "الأنشطة الثقافية الكثيرة التي تنظمها".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.