تخطي إلى المحتوى الرئيسي

زلزال بقوة 7,8 درجات يضرب نيوزيلندا والسلطات تحذر من أمواج تسونامي

أ ف ب / أرشيف

ضرب زلزال بقوة 7,8 درجات نيوزيلندا، حيث أفادت مصادر حكومية أن السكان شعروا به "على نطاق واسع" في البلاد، وحذرت من هزات ارتدادية. كما أصدرت السلطات تحذيرا من أمواج مد بحري (تسونامي) في المناطق الساحلية الجنوبية.

إعلان

سجل زلزال بقوة 7,4 درجات الأحد في نيوزيلندا، وفق ما أعلن المعهد الأمريكي للجيولوجيا، ما دفع السلطات إلى إصدار تحذير من تسونامي.

ووقع الزلزال عند الساعة 00,02 بالتوقيت المحلي (11,02 ت غ) على بعد نحو 90 كلم شمالي مدينة كرايست تشرتش على الجزيرة الجنوبية التي كانت شهدت زلزالا بقوة 6,3 درجات في شباط/فبراير 2011 أوقع 185 قتيلا.

ولم يبلغ عن سقوط ضحايا حتى الآن، في حين أدى الزلزال إلى انقطاع التيار الكهربائي والاتصالات الهاتفية في بعض مناطق البلاد. وأصدرت السلطات تحذيرا من أمواج مد بحري (تسونامي) في المناطق الساحلية الجنوبية.

وقال الدفاع المدني إن "الموجات الأولى قد لا تكون بالغة الأهمية"، مضيفا أن تحرك أمواج المد البحري قد يستمر لساعات.

وقالت وسائل الإعلام أن الهزة الرئيسية تلتها سلسلة من الهزات الارتدادية القوية وتضررت مبان في مدينة شيفيو الصغيرة القريبة من مركز الزلزال.

وأكد موقع الحكومة النيوزيلندية أن الزلزال "شعر به السكان على نطاق واسع" في البلاد محذرة من هزات ارتدادية.

وقالت تمسين أدينسور، وهي ام لولدين في مدينة كرايست تشرتش "كنا نياما وشعرنا أن المنزل يهتز".

وقالت إنها لم تلحظ آثار أضرار في الشارع الذي تقيم فيه وأن التيار الكهربائي لم ينقطع، وأضافت "نشعر بهزات ارتدادية الآن، وسنخزن بعض الماء احتياطا".

وكانت السواحل الشرقية لنيوزيلاندا شهدت في أيلول/سبتمبر تسونامي صغير إثر زلزال عنيف لم يوقع ضحايا أو يتسبب في اضرار. وتقع نيوزيلاندا على حافة صفائح تكتونية بأستراليا والمحيط الهادئ ضمن ما يعرف بـ"حزام النار" في المحيط الهادئ. وتشهد المنطقة 15 ألف زلزال سنويا.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.