تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة التركية تسحب مشروع قانون مثير للجدل حول الاعتداء الجنسي على قاصر

مظاهرة ضد مشروع القانون المثير للجدل
مظاهرة ضد مشروع القانون المثير للجدل أ ف ب

أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم الثلاثاء سحب مشروع قانون ينص على إلغاء الإدانة بالاعتداء الجنسي على قاصر إذا تزوج المعتدي ضحيته. وكان المشروع قد أثار جدلا واسعا وموجات من الغضب.

إعلان

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم الثلاثاء سحب مشروع قانون مثير للجدل يسقط عقوبة الاعتداء الجنسي على قاصر في حال تزوج المعتدي ضحيته.

وقال يلديريم للصحافيين في إسطنبول "سنعيد مشروع القانون هذا إلى اللجنة للتوصل إلى نص توافقي كما طلب الرئيس" رجب طيب أردوغان. وكان يفترض أن يعرض مشروع القانون، الذي أثار استياء داخل البلاد وخارجها، على البرلمان الثلاثاء للتصويت عليه في قراءة ثانية.

وكانت الحكومة قد أعلنت الإثنين "استعدادها لدرس" مقترحات المعارضة لتعديل مشروع القانون.

وأثار مشروع القانون الذي اقترحه حزب العدالة والتنمية الحاكم قلق منظمات غير حكومية لحماية الطفولة وأحزاب المعارضة وآلاف المواطنين الأتراك، الذين خرجوا بدورهم إلى الشوارع للاحتجاج عليه نهاية الأسبوع الماضي.

وتطرق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمرة الأولى إلى هذا الموضوع مساء الإثنين، داعيا الحكومة إلى "حل هذه المشكلة في روح من التوافق (...) مع أخذ الانتقادات والتوصيات الصادرة عن مختلف شرائح المجتمع في الاعتبار".

وأكد أردوغان أن مشروع القانون "أثار ردود فعل عدة وانتقادات وتوصيات"، وفق وكالة الأناضول.

وينص المشروع في صيغته الحالية على تعليق إدانة المعتدي جنسيا على قاصر قبل منتصف تشرين الثاني/نوفمبر 2016 في حال تزوج المعتدي ضحيته. وسيطبق هذا الإجراء مرة واحدة وبأثر رجعي.

وقال المتحدث باسم الحكومة نعمان كورتولوموس بعد اجتماع مجلس الوزراء إنه إذا كانت لدى أحزاب المعارضة (الاشتراكيون الديموقراطيون والقوميون) "مقترحات فنقول إننا على استعداد لدرسها".

وتابع أن مشروع القانون "ليس عفوا" و"لا يشمل جرائم الاغتصاب" بأنواعها كافة.

وأعربت منظمات عديدة للدفاع عن حقوق الأطفال عن خوفها أن يشجع هذا النص المعتدين جنسيا على أطفال على الضغط على أسرهم للزواج من الضحية والإفلات من الملاحقة القضائية. 

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.