تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توقيع اتفاق سلام جديد بين الحكومة الكولومبية وحركة "فارك"

الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس (يسار) وقائد حركة "فارك" رودريغو لوندونيو
الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس (يسار) وقائد حركة "فارك" رودريغو لوندونيو أ ف ب | أرشيف

أعلن كل من الرئيس الكولومبي وزعيم القوات المسلحة الثورية المتمردة "فارك" مساء أمس الثلاثاء أنهما سيوقعان اتفاق سلام جديد يوم الخميس. وستتم إحالة الاتفاق الجديد إلى الكونغرس للتصديق عليه، في محاولة لإنهاء الحرب الأهلية الدائرة منذ خمسة عقود.

إعلان

قالت الحكومة وجماعة القوات المسلحة الثورية المتمردة "فارك" في كولومبيا مساء الثلاثاء، إنهما ستوقعان اتفاق سلام جديد يوم الخميس، وسوف تتم إحالته إلى الكونغرس للتصديق عليه، وهو ما يقرب البلاد من إنهاء الحرب الأهلية الدائرة منذ خمسة عقود.

وسيتم توقيع الوثيقة المعدلة في بوغوتا بين زعيم "فارك" رودريغو لوندونو ورئيس البلاد خوان مانويل سانتوس، الذي حصل الشهر الماضي على جائزة نوبل للسلام عن جهوده لإنهاء الصراع مع المتمردين الماركسيين.

وقال فريقا التفاوض عن الحكومة وفارك في بيان مشترك "تعزيز السلام يتطلب منا أن نتقدم بثبات نحو تنفيذ الاتفاق الذي يسمح لنا بتجاوز سنوات الصراع الطويلة في كولومبيا."

وتجري الحكومة وفارك محادثات في هافانا بكوبا منذ أربع سنوات، وأبرمتا اتفاقا لإنهاء صراع أودى بحياة أكثر من 220 ألف شخص وشرد الملايين.

ونشرت حكومة كولومبيا الأسبوع الماضي نسخة معدلة من اتفاق السلام في محاولة لكسب التأييد له، وكانت المسودة الأساسية للاتفاق قد رفضت الشهر الماضي في استفتاء وسط اعتراضات على أن بنوده تحابي المتمردين.

وسيغضب قرار التصديق على الاتفاق المعدل في الكونغرس بدلا من إجراء استفتاء جديد بعض المعارضين، لاسيما الرئيس السابق ألفارو أوريبي، الذي قاد المعارضة للاتفاق الأصلي ويطالب بإدخال تعديلات كبيرة على النسخة الجديدة.

ولا تشمل النسخة المعدلة الموسعة والفنية إلى حد بعيد سوى تعديلات بسيطة على الاتفاق الأصلي.

 

فرانس24/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن