حرائق

السلطات الإسرائيلية تجلي عشرات آلاف الأشخاص في ظل استمرار الحرائق لليوم الثالث

أ ف ب

تستمر الحرائق في عدة مناطق من شمال إسرائيل لليوم الثالث على التوالي، ما دفع السلطات لإجلاء عشرات الآلاف من بيوتهم الخميس، فيما بدأت تطرح فرضية الحرائق المتعمدة بدافع سياسي.

إعلان

أجلت السلطات الإسرائيلية عشرات الآلاف من بيوتهم في مدينة حيفا شمال البلاد الخميس جراء وصول حرائق الغابات المستمرة منذ ثلاثة أيام إلى أطراف المدينة، في حين تعتقد السلطات أن هذه الحرائق وقعت بفعل فاعل وبدافع سياسي.

وغطت طبقة من الدخان أحياء بأكملها في المدينة الساحلية وحجبت عنها أشعة الشمس ما استدعى إخلاء المدارس والجامعة وحتى السجون.

وأفاد رئيس بلدية حيفا يونا ياهف في تصريح صحافي "كان علينا إجلاء نحو ستين ألف شخص من منازلهم وأماكن عملهم (...) وهذا أمر غير مسبوق فيما يتعلق بحيفا". مضيفا "قبل بضع سنوات نشبت حرائق في غابات الكرمل لكنها كانت في مكان واحد، أما اليوم فإن الحرائق تتوزع في أماكن عديدة وهي كبيرة جدا ومن الصعب السيطرة عليها".

وأكدت البلدية أنها فعّلت مراكز لإدارة الطوارئ تهتم بإخلاء السكان وتوفير الماء والغذاء لهم. وقالت أجهزة الإسعاف أنه تم نقل 95 شخصا إلى المستشفى بينهم 65 في حيفا ومعظمهم يعانون من مشكلات غير خطيرة في التنفس.

الجيش في حالة استنفار

وحمل سكان من حيفا أمتعتهم في عربات المتاجر وفروا من المدينة في حين حاول سكان إطفاء الحرائق بخراطيم مياه الحدائق. فيما انهمك عشرات من رجال الإطفاء بإخماد الحرائق في حين دار المسعفون والمتطوعون من بيت إلى بيت لإخراج السكان وخصوصا المسنين ونقلهم إلى مراكز الإيواء.

وأعلن الجيش أنه نشر كتيبتين ودعا الاحتياطي لمساعدة رجال الإطفاء والشرطة.

وحدد العديد من بؤر الحريق في حيفا ما عزز الاشتباه بأن بعضها متعمد. واندلعت حرائق كذلك حول القدس وفي موديعين في الوسط وفي مستوطنة تلمون في الضفة الغربية المحتلة. ووصلت النيران إلى عشرات المنازل وأججها الجفاف والرياح القوية. 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم