تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إعادة ستة آلاف مدرس إلى وظائفهم بعد إيقافهم إثر محاولة الانقلاب في تركيا

مظاهرات في تركيا احتجاجا على الانقلاب
مظاهرات في تركيا احتجاجا على الانقلاب أ ف ب/ أرشيف

أعيد اليوم الجمعة في تركيا أكثر من ستة آلاف مدرس إلى وظائفهم، حسب ما أعلنت وزارة التربية، وذلك بعد أن تم إيقافهم عن العمل إثر المحاولة الانقلابية في البلاد قبل أشهر.

إعلان

أعلنت وزارة التربية التركية الجمعة إعادة أكثر من ستة آلاف مدرس إلى وظائفهم بعد وقفهم عن العمل إثر محاولة انقلابية في تموز/يوليو 2016.

وهي المرة الأولى التي يعلن فيها النظام التركي عن إعادة إدماج بهذا الحجم لموظفين تم وقفهم عن العمل أو طردوا بالآلاف في خضم محاولة الانقلاب ضد الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقالت الوزارة في تغريدة أن ما مجموعه 6007 مدرسين كان تم وقفهم عن العمل "للاشتباه في علاقتهم بمنظمات إرهابية أعيدوا إلى وظائفهم".

غير أن الوزارة أوضحت أن التحقيقات المفتوحة بحق هؤلاء المدرسين "لا تزال جارية".

وكان تم توقيف أو طرد أو تعليق مهام أكثر من مئة ألف شخص، بينهم بالخصوص مدرسون وعسكريون وقضاة، إثر المحاولة الانقلابية التي نسبها النظام التركي للداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

وأثار اتساع حملة التوقيف والطرد قلق الشركاء الغربيين لأنقرة، الذين عبروا عن خشيتهم من أن تستخدم حالة الطوارىء التي أعلنت إثر المحاولة الانقلابية الفاشلة لقمع النظام التركي لمعارضيه.

وتجاوزت الحملة الانقلابيين المفترضين لتستهدف كل شخص يشتبه بوجود صلة له بـ "منظمات إرهابية"، وهي عبارة تشمل أنصار غولن وأنصار حزب العمال الكردستاني أو تنظيم "الدولة الإسلامية".

وكانت وزارة التربية علقت في أيلول/سبتمبر 2016 عمل نحو 11 ألف و500 مدرس للاشتباه بوجود صلات بينهم وبين حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل النظام التركي منذ 1984.

وبسبب توقيف المدرسين، شهدت العديد من المؤسسات التعليمية نقصا في المعلمين والأساتذة، بحسب ما أعلن رئيس نقابة مدرسي اسطنبول حسين أوفيز في أيلول/سبتمبر، مقدرا عدد وظائف التدريس الشاغرة بأربعين ألفا.

ويرأس غولن الحليف السابق لأردوغان، شبكة مدارس ومنظمات غير حكومية ومؤسسات يطلق عليها "حزمت" (خدمة باللغة التركية)، لكن النظام التركي يعتبرها "منظمة إرهابية لأنصار فتح الله".

 

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.