تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حملة الانتخابات التمهيدية لليمين تنتهي الجمعة وسط توقعات بفوز فيون في الدورة الثانية

فرانسوا فيون
فرانسوا فيون أ ف ب/ أرشيف

من سيفوز بالدورة الثانية من الانتخابات التمهيدية لليمين التي ستجرى الأحد؟استطلاعات الرأي ترشح فرانسوا فيون للفوز أمام آلان جوبيه، فهل سيتمكن الأخير من قلب الموازين في غضون 48 ساعة؟

إعلان

بدا فرانسوا فيون، الذي ترشحه استطلاعات الرأي للفوز بالدورة الثانية من الانتخابات التمهيدية لليمين في فرنسا، مرتاحا غداة المناظرة التي جمعته بمنافسه آلان جوبيه مساء الخميس. وقال فيون الجمعة في تصريح صحفي إن "المناظرة جرت في ظروف حسنة بشكل عام رغم الهجمات الشرسة التي تعرضت إليها خلال الأيام الثلاثة الماضية".

ويقصد الانتقادات التي وجهها له آلان جوبيه حول بعض التدابير التي يتضمنها برنامجه الانتخابي، مثل إلغاء 500 ألف وظيفة في القطاع العام ومسألة الإجهاض، فضلا عن الدعم المحتمل الذي تلقاه من قبل شخصيات من اليمين المتطرف.

وأضاف فيون الذي فاز في الدورة الأولى بنسبة 44.1 بالمئة من الأصوات مقابل 28.6 بالمئة لصالح جوبيه: "أعتقد أن هذه الهجمات لا تخدم جوبيه ولا حزب اليمين والوسط، كما أنها لن تعود بالنفع على أحد".

ويعول رئيس الحكومة السابق خلال عهدة نيكولا ساركوزي (2007-2012) على مهرجانه الانتخابي الأخير مساء الجمعة بباريس لتعبئة مناصريه وتوسيع دائرة الداعمين له.
وقد أشار استطلاع للرأي أجراه معهد " إيفوب" في مطلع الأسبوع إلى إمكانية فوز فيون بالجولة الثانية الأحد المقبل بـ 65 بالمئة من الأصوات.

ويبدو من الصعب على جوبيه أن يقلب المعادلة الانتخابية نظرا للتخلف الكبير (16 نقطة) الذي سجله عن منافسه فرانسوا فيون في الدورة الأولى. ويرى متتبعون للشأن الفرنسي أن فيون نجح في كسب أصوات شريحة واسعة من مناصري اليمين، وأنه دخل الدورة الثانية في ثوب المرشح.

 

طاهر هاني
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.