تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

الكويت تساعد العراق في إطفاء حرائق آبار النفط في الموصل

فرانس 24

نقرأ اليوم في صحف الخليج، القطاع الخاص يستقطب 60 ألف سعودية في عام، والكويت تساعد العراق لاطفاء حرائق آبار النفط في الموصل، وروبوت بحل ازمة مواقف السيارات في دبي، إفتتاح سفينة "نزوى" العمانية في باريس. أما كاريكاتير اليوم فيتناول الحرائق في إسرائيل تبث الرعب لدى الجيش.

إعلان

البداية من السعودية مع صحيفة "الحياة" ونقرأ من غلافها عما كشفته وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عن أن عدد السعوديات اللاتي يعملن في القطاع الخاص وصل إلى 534 ألفا، بزيادة 60 ألفا عن العام الماضي. الصحيفة أشارت إلى تصريح مديرة برامج عمل المرأة بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية فاتن آل ساري، والتي أوضحت في كلمة ألقتها بمنتدى المرأة الاقتصادي أنه يجري العمل على إعادة تنظيم سوق العمل وخلق وظائف تتناسب مع المرأة، إضافة إلى طرح الوزارة تشريعات جديدة من شأنها حماية حقوق الموظفات. آل ساري كشفت أن الوزارة ستفتح أمام المرأة السعودية مجالات عدة، وقالت أن القرار الآن يعود إلى المرأة نفسها بأن تعمل أو لا تعمل. كما أن الوزارة أعدت لائحة سلوكية للعمل بالتنسيق مع وزارة الداخلية، إضافة إلى قرار العمل ليلا وتوفير البيئة المكانية المناسبة والآمنة.

الكويت تساعد العراق لإطفاء حرائق آبار النفط في الموصل التي أشعلها تنظيم داعش. علمت صحيفة "الراي" الكويتية من مصادر مطلعة أن الكويت بصدد مساندة العراق في إطفاء آبار النفط في الموصل، وأن المساعدات تشمل المعدات التي يمكن ان يحتاجها الجانب العراقي في إطفاء الحرائق، وفقا للمباحثات المشتركة التي تمت بينَ الجانبين، على أن يكونَ تسليم أو نقل أي مواد أو معدات رهن طلب الجانب العراقي. المصادر أوضحت أيضا أن هذه المعدات تتضمن المضخات والأذرع والجرافات التي تم استخدامها في إطفاء حرائق آبار النفط الكويتية، وتم تصنيعها في الكويت، وتدرب الإطفائيون العراقيون على استخدامها. مفاوضات سابقة تمت بين الجانبين الكويتي والعراقي خلال زيارة وفد عراقي إلى الكويت منذ نحو ثلاثة أسابيع، تقول المصادر، وأن هناكَ عمليات جرد حالية للمعدات والمواد المتاحة في مخازنِ شركة نفط الكويت لحصر ما هو متاح لتقديمه إلى الجانب العراقي متى احتاج إليه.

روبوت يحل أزمة مواقف السيارات في دبي، هذا ما ابتكره ثلاثة طلاب في معهد التكنولوجيا التطبيقية في دبـي، حيث تحول هذا المشروع اإلى إحـدى ركـائـز مبادرة "الفريج الذكي" التي نفذها المجلس الـتـنـفـيـذي لـدبـي بعد ان تـمـكن الطلاب عـبـدالـلـه موسى وحـسـن نـــــاصـــــر وشـــيـــبـــان عـــبـــدالـــلـــه مــن اســـتـــخـــدام الـــروبـــوتـــات في خــدمــة الجمهور، بحسب صحيفة "الإمارات اليوم". وفي تصريح للصحيفة، أوضح أحد الطلاب أنه كان عليهم إعداد مشروع مبتكر لتوظيف علم الروبوتات في أمور غير مــســبــوقــة، واستخلصوا أن قـلـة مــــواقــــف الــــســــيــــارات إحــــــدى أبــــرز الاشكالات الـــتـــي تـــواجـــه قــاطــنــي وزائري الامارة. كيف يساعد هذا الروبوت المواطن في ركن سيارته؟ يشرح قائلا أن جـــزئـــيـــة اســتــخــدام الروبـوت في حـل هــذه الأشكالية تتيح لــلـسائق تـــرك مـركـبـتـه أمـــام المبنى، فـيـمـا يــدرس روبوت كــبـيـر الحجـم أبعاد المركبة والمكان الملائم لها في الموقف قبل ان ينقلها من المكان الذي تركها فيه السائق إلى الموقف المناسب لها، وعند عودة السائق يعيدها إليه في المكان ذاته.

إفتتاح وزير الخارجية الفرنسي لسفينة "نزوى" العمانية في باريس أمس كان الخبر الأبرز على الصفحات الأولى للصحف العمانية. هذا الافتتاح، كما لفتت صحيفة "الوطن العمانية"، جرى في ساحة معهد العالم العربي في باريس بحضور سفير السلطنة وذلك في إطار معرض "مغامرو البحار ـ من السندباد إلى ماركو بولو" الذي يستمر حتى 26 شباط/فبراير 2017 ثم ينتقل في 7 حزيران/يونيو حتى 9 تشرين الأول/أكتوبر المقبل إلى متحف حضارات أوروبا والبحر الأبيض المتوسط في مارسيليا. وتعد سفينة نزوى"جوهرة المعرض" كما وصفها متخصصون فرنسيون، وهي تزن 38 طنا وطولها 31 مترا وعرضها 6 أمتار وقد صنعت عام 1992.

ختام جولتنا مع كاريكاتير من صحيفة "العرب" القطرية تناول فيه أحمد عارف الحرائق المندلعة في إسرائيل والتي تثير رعب المواطنين والجيش الإسرائيلي نظرا لتمددها وخطورتها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.