تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب: فيدل كاسترو كان ديكتاتورا وحشيا قمع شعبه

أ ف ب/ أرشيف

اعتبر الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب أن أب الثورة الكوبية فيدل كاسترو كان "دكتاتورا وحشيا قمع شعبه"، وأن إرثه يتمثل في "كتائب الإعدام والسرقة والمعاناة".

إعلان

قال الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب السبت إنه سيبذل "كل ما هو ممكن" للمساهمة في تأمين "حرية" الشعب الكوبي بعد وفاة فيدل كاسترو، دون أن يتطرق إلى سياسة الانفتاح التي انتهجها سلفه الرئيس باراك أوباما، معتبرا في بيان أن أبا الثورة الكوبية الذي رحل الجمعة عن تسعين عاما كان "ديكتاتورا وحشيا قمع شعبه".

وتابع أن "إرث فيدل كاسترو يتمثل في كتائب الإعدام والسرقة والمعاناة التي لا يمكن تصورها والفقر وإنكار حقوق الانسان. اليوم، يتبلغ العالم بوفاة ديكتاتور وحشي قمع شعبه طوال أكثر من ستة عقود". مضيفا "تبقى كوبا جزيرة توتاليتارية لكنني آمل بأن تتجه اعتبارا من اليوم إلى مستقبل يتمكن فيه الشعب الكوبي في نهاية المطاف من العيش في ظل حرية مستحقة بالكامل بعيدا من الفظاعات التي تعرض لها طويلا".

وقال أيضا "رغم أنه لا يمكن محو المآسي والآلام والموت الذي تسبب به فيدل كاسترو، فإن ادارتنا ستبذل كل ما في وسعها لضمان أن يتمكن الشعب الكوبي من بدء مسيرته نحو الازدهار والحرية"، مؤكدا أنه يامل مع الأمريكيين من أصل كوبي بأن "يرى كوبا الحرة قريبا".

وفي وقت سابق، اختار ترامب إرسال تغريدة عبر تويتر للتعبير عن رد فعله الأول على وفاة أبي الثورة الكوبية وكتب باقتضاب "وفاة فيدل كاسترو".

وتشهد كوبا تقاربا تاريخيا مع الولايات المتحدة منذ نهاية 2014، لكن ترامب أبدى مرارا تحفظه عن هذا التقارب مؤكدا أنه سيبذل ما في وسعه "للحصول على اتفاق صلب" مع هافانا.

فرانس24/ أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.