تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمين الفرنسي يختار فرانسوا فيون مرشحه في الانتخابات الرئاسية 2017

فرانسوا فيون مرشح اليمين لانتخابات الرئاسة الفرنسية في 2017
فرانسوا فيون مرشح اليمين لانتخابات الرئاسة الفرنسية في 2017 أ ف ب

انتخب رئيس الحكومة الفرنسية السابق فرانسوا فيون الأحد مرشحا لليمين والوسط للانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017. وتقدم فيون في الدورة الثانية من الانتخابات التمهيدية بفارق كبير على خصمه آلان جوبيه.

إعلان

للعودة على التغطية المباشرة للدورة الثانية من الانتخابات التمهيدية

أكدت نتائج الدور الثانية من الانتخابات التمهيدية لليمين والوسط الفرنسيين فوز رئيس الحكومة الفرنسية الأسبق فرانسوا فيون، حسب ما أظهرته نتائج الدورة الثانية من هذا الاقتراع (66.5 في المئة مقابل 33.5 لجوبيه).

جوبيه يهنئ فيون بالفوز

وبالتالي، سيكون فرانسوا فيون مرشح اليمين والوسط في الانتخابات الرئاسية 2017، والأوفر حظا للفوز بالسباق الرئاسي. وبحسب هذه النتائج، حصل فيون على 66,5 بالمئة من الأصوات مقابل 33,5 بالمئة لجوبيه.

جوبيه يقر بهزيمته

وسارع آلان جوبيه إلى الإقرار بهزيمته وهنأ فيون على "فوزه الكبير"، متمنيا له "حظا طيبا" في حملته الانتخابية الرئاسية، كما أكد تقديم الدعم له في حملته القادمة.

وكان جوبيه، الذي يعتبره المراقبون أكثر اعتدالا، يدعو إلى "إصلاحات في العمق" من دون صدامات.

سر فشل جوبيه أمام فيون

من هو فرانسوا فيون ممثل اليمين والوسط في الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017؟

فيون ينتقد هولاند إثر الإعلان عن فوزه

وشكر فيون، في أول تصريح له بعد إعلان النتائج، الناخبين الذي صوتوا لصالحه، وأوضح أن "نهجه معروف"، معتبرا أن فرنسا "لا يمكن أن تتحمل تراجعها" وأنها "تريد الحقيقة والعمل." وأضاف "سأضطلع بتحد غير تقليدي لفرنسا: قول الحقيقة وتغيير برمجتها تماما." ووجه فيون انتقادات للرئيس الحالي فرانسوا هولاند.

فرانسوا فيون ينتقد هولاند إثر الإعلان عن فوزه

واستقطبت الانتخابات التمهيدية الفرنسية للتيار اليميني أعدادا كبيرة من الناخبين من خارج صفوف أحزاب اليمين، إذ شارك نحو 4,3 ملايين شخص في الدورة الأولى الأحد الماضي، وتابع أكثر من ثمانية ملايين مشاهد المناظرة الأخيرة بين المرشحين مساء الخميس.

يمين بطموحات رئاسية

ويحذو اليمين أمل كبير في الفوز برئاسيات 2017 أمام ضعف وانقسام اليسار، حيث لديه فرصة كبيرة لأن يقف خلال أقل من ستة أشهر أمام مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن والفوز عليها، وفق استطلاعات الرأي.

وتتوجه الأنظار الآن إلى اليسار لمعرفة مرشحه في الرئاسيات المقبلة، حيث سينظم "الحزب الاشتراكي" الحاكم بدوره انتخابات تمهيدية في كانون الثاني/يناير المقبل، ويدعو الحزب إلى تقديم الترشيحات قبل منتصف كانون الأول/ديسمبر.

وعزز رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس الضغوط على هولاند بإعلانه في مقابلة نشرتها الأحد صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" أنه لا يستبعد ترشحه لانتخابات اليسار التمهيدية.

 

بوعلام غبشي/ وكالات

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.