تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محمد السادس: هناك إجماع "على عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي"

 العاهل المغربي الملك محمد السادس في طنجة في 27 أيلول/سبتمبر 2016
العاهل المغربي الملك محمد السادس في طنجة في 27 أيلول/سبتمبر 2016 أ ف ب

أكد ملك المغرب محمد السادس الذي يزور مدغشقر حيث تعقد القمة الـ16 لمنظمة الفرنكفونية تمسك بلاده بأفريقيا. وتابع أن "جميع البلدان (...) تجمع على عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي".

إعلان

أكد العاهل المغربي الملك محمد السادس الذي يقوم بزيارة لمدغشقر منذ أكثر من أسبوع في مقابلة مع الصحافة المحلية تمسكه بأفريقيا.

وكانت قد افتتحت السبت القمة الـ16 لمنظمة الفرنكفونية في عاصمة مدغشقر أنتاناناريفو، بحضور 20 رئيسا ورئيس حكومة، وسجل غياب ملك المغرب عن الجلسة الافتتاحية. وتبحث القمة خصوصا مسائل حفظ السلام ومكافحة الإرهاب.

وصرح محمد السادس في المقابلة التي نشرتها السبت وكالة الأنباء المغربية الرسمية إن "المغرب وأفريقيا واحد. وسيكون فصل أحدهما عن الآخر بمثابة اقتلاع وخطأ".

وأضاف الملك أن "كل زيارة لأفريقيا هي بالنسبة إلي مناسبة لألتقي مع الشعوب الأفريقية التي أحترمها". وتقوم بلاده في الوقت الراهن بحملة دبلوماسية واقتصادية واسعة في القارة.

وكثف محمد السادس في الأشهر الأخيرة الجولات الدبلوماسية في أفريقيا والتي شملت خصوصا رواندا وتنزانيا والغابون والسنغال وأديس أبابا، ثم مدغشقر.

والهدف المعلن من هذه الزيارات هو جمع أكبر قدر من الدعم لقضية الصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية السابقة التي تسيطر عليها الرباط منذ 1975، وتطالب جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر باستقلالها.

وأكد الملك أن "للمغرب مشاريعه في مختلف البلدان الأفريقية. نعطي ونتقاسم من دون تعال ولا شعور بالاستعمار"، معلنا أنه سيزور نيجيريا قريبا.

وتابع العاهل المغربي "أعرف أن الوجود المغربي في أفريقيا، وخصوصا الجولة التي أقوم بها في هذا الوقت تزعج البعض"، لكنه أكد أن "جميع البلدان، سواء كانت صديقة منذ فترة طويلة أو قصيرة، وخصوصا في شرق أفريقيا تجمع على دعم عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي".

وتعكس هذه الجولة التي كانت الرباط تريد القيام بها منذ تموز/يوليو، صراع نفوذ ضمنيا مع الجزائر حول قضية الصحراء الغربية.

 

فرانس24/ أف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.