تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

تونس.. حصيلة موفقة للندوة الدولية للاستثمار!!

فرانس24

في صحف اليوم: عشرات القتلى يوم أمس إثر غارة للنظام السوري وحلفائه على حي جب القبة في حلب القديمة، وتزايد معاناة المدنيين. في الصحف كذلك: كارثة المجاعة تضرب اليمن بسبب الحرب الأهلية المتواصلة منذ 20 شهرا، وإشادة الصحف التونسية بحصيلة الندوة الدولية للاستثمار التي انعقدت على مدى اليومين الأخيرين في تونس.

إعلان

 

شنت القوات الحكومية السورية وحلفاؤها هجوما جديدا على حي جب القبة في حلب القديمة مما أودى بحياة العشرات من المدنيين، وزاد من اهتمام الصحف بمعاناة المدنيين العالقين وسط المعارك. صحيفة الشرق الأوسط تضع على صدر صفحتها الأولى صورة لفتاة تفر وسط جثث قتلى مدنيين إثر القصف المدفعي الذي تعرض له الحي، وتشير الصحيفة إلى الجلسة الطارئة التي عقدها مجلس الأمن يوم أمس والتي حذر فيها من أن يتحول شرق حلب إلى مقبرة عملاقة.
 
صحيفة ذي وول ستريت جورنال تنشر هي بدورها صورة لمدنيين ينتظرون المساعدات الغذائية بعد أن تمكنوا من الوصول إلى الأحياء الواقعة تحت سيطرة النظام السوري، وتعود هذه الصحيفة كذلك على هجوم أمس وعلى إصرار دمشق على تسريع استعادة أحياء حلب الشرقية.. مما يزيد الوضع الإنساني تأزما. نقرأ في صحيفة وول ستريت جورنال.
 
 
باتت القوات الحكومية السورية وحلفاؤها من روس ومقاتلين إيرانيين وآخرين تابعين لحزب الله اللبناني، باتوا يسيطرون على ثلث أحياء حلب الشرقية. صحيفة ليبراسيون الفرنسية تكتب إن الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة تتقلص يوما بعد يوم، بسبب الهجمات المتتالية للنظام وحلفائه، في حين ساء حال السكان الذين زج بهم في الصراع وتركوا يواجهون مصيرهم، ويقول كاتب افتتاحية ليبراسيون إنه يشعر بالعجز والعار لأنه هو والصحيفة لم يستطيعا فعل أي شيء لإيقاف القنابل المنهمرة على حلب الشرقية، ليبراسيون أرسلت صحفييها لتغطية أحداث حلب خلال السنوات الأربع الأخيرة وتقديم شرح لهذه المجزرة ونتائجها على فرنسا كما يقول الكاتب، كما نشرت الصحيفة شهادات كل يوم تقريبا لسكان حلب خلال الآونة الأخيرة لكن الصحيفة لم تستطع إحداث أي تأثير على مواقف بشار الأسد وفلاديمير بوتين.. ولم تستطع كذلك حشد الرأي العام الدولي لإعطاء دفعة للقيم الفرنسية والطريقة التي ترى بها فرنسا هذه الأزمة.
 
إلى الأزمة اليمنية الآن. صحيفة ذي واشنطن بوست تقدم ريبورتاج حول معاناة المدنيين في القرى والأرياف اليمينة بسبب تبعات الحرب، وتنشر الصحيفة صورة لرجل اسمه أحمد صادق يحمل بين يديه حفيده المريض والذي لا تستطيع عائلته فعل أي شيء لإنقاذ حياته لأن العائلة يقول التقرير تفضل توفير الغذاء للأطفال الذين ما زالوا بصحة جيدة، وتضيف الصحيفة إن الأطفال يموتون كل يوم في اليمن بسبب سوء التغذية والأمراض. اليمن من أكثر الدول فقرا في العالم وقد عانى من المجاعة لفترة طويلة لكن الأزمة السياسية التي يشهدها منذ اندلاع الثورة اليمنية في العام ألفين وأحد عشر والحرب الأهلية التي يعيشها منذ عشرين شهرا جعلت البلاد تعيش كارثة حقيقية.
 
نبقى في صحيفة ذي واشنطن بوست وهذا المقال لدونيس روس المستشار في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأوسط، دبلوماسي ومساعد أوباما سابقا. يقدم دونيس روس في هذا المقال استشارة للرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب حول كيفية إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ويقول إن دونالد ترامب يتطلع كغيره من الرؤساء السابقين للولايات المتحدة إلى إعادة السلام إلى الشرق الأوسط.. ويعود روس على تصريحات ترامب التي قال فيها إنه يريد ان يكون الرئيس الأمريكي الذي يحقق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين ويدعو إلى مقاربة الصراع بشكل يوفق بين أمن إسرائيل والسيادة الفلسطينية.. وإعطاء دور للدول العربية لمراقبة مدى التزام الفلسطينيين بمسؤوليتهم حول أمن إسرائيل.. مقابل ذلك يتعين على إسرائيل الالتزام بأجندة انسحاب من الأراضي المحتلة.
 
تعود الصحف التونسية على نتائج الندوة الدولية للاستثمار التي نظمت في تونس على مدى يومين. صحيفة الصباح تعنون أربعة وثلاثون مليار دينار لتونس وتصف الصحيفة هذه الحصيلة بالموفقة. ويدعو حافظ الغريبي في مقال له في الصحيفة التونسيين عامة والطبقة السياسية خاصة إلى استخلاص الدروس من الندوة وتعديل أوتارهم على وقع المصلحة العليا للوطن كي تخرج البلاد من عنق الزجاجة الذي أدخلهم التكالب على السلطة فيها.     
 
صحيفة لابريس تثني على حصيلة الندوة وتصفها بالمحترمة، ويكتب عبد الحميد كماطي في مقال له في الصحيفة إن ضخامة المبالغ المتعهد بتقديمها لتونس ومكانة المستثمرين كبنك الاستثمار الأووروبي ودول كقطر وألمانيا وفرنسا والسعودية.. هذه الدول والمؤسسات أكدت ثقتها في تونس، وعلى السلطات الآن تحمل مسؤولياتها وإزالة العراقيل التي تواجه الاسثمار بكل أنواعها. 
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.