تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيمانويل ماكرون يرفض المشاركة في الانتخابات التمهيدية لليسار

أ ف ب

أكد وزير الاقتصاد الفرنسي السابق إيمانويل ماكرون رفضه مطلب الحزب الاشتراكي المشاركة في الانتخابات التمهيدية "للتحالف الشعبي الجميل" التي ستجرى في 22 و29 كانون الثاني/يناير المقبل بحجة أن اليسار أقصي منذ 18 شهرا من الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية في 2017.

إعلان

رفض وزير الاقتصاد الفرنسي السابق إيمانويل ماكرون الذي رشح نفسه لخوض غمار الانتخابات الرئاسية في 2017 الإصغاء لنداء الحزب الاشتراكي الذي طلب منه المشاركة كبقية المرشحين الآخرين في الانتخابات التمهيدية "للتحالف الشعبي الجميل" الشهر المقبل.

وكان السكرتير الأول للحزب الاشتراكي جان كرستوف كومبادليس هو الذي دعا كلا من إيمانويل ماكرون زعيم حركة " إلى الأمام" وجان لوك ميلنشون ممثل جبهة اليسار إلى المشاركة في الانتخابات التمهيدية للحيلولة دون وقوع انقسامات في معسكر اليسار وتفادي الإقصاء من الجولة الثانية للرئاسيات.

للمزيد، وزير الاقتصاد الفرنسي السابق ماكرون يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية

وقال في هذا الشأن:" عندما ندعي بأننا نريد تولي منصب الرئاسة وإدارة شؤون البلاد، فهذا يعني أننا نرفض الدخول في صراعات غير مجدية وحسابات ضيقة مع الآخرين".

لكن ماكرون رفض الاستجابة لمطلب السكرتير الأول للحزب الاشتراكي بحجة أن اليسار الفرنسي لا يملك أي حظ في الفوز بالانتخابات الرئاسية وأنه مقصى منها منذ 18 شهرا.

وقال في تصريح السبت الماضي: "اليسار مقصى من الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية منذ 18 شهرا. لا يوجد هناك مرشح سيتأهل إلى الدورة الثانية". فيما تساءل: «هل تعتقد مثلا أن فالس سيساند أرنو مونتبورغ  في حال خسر الانتخابات التمهيدية؟ وهل تعتقد أن أرنو مونتبورغ وبنوا هامون سيساندان مانويل فالس في حال فاز بالانتخابات التمهيدية؟

وانتقد وزير الاقتصاد السابق الانتخابات التمهيدية قائلا بأنها عملية سياسية مبنية على "توافق بين الأجهزة الحزبية" أكثر مما هي مبنية على "البرامج السياسية والاقتصادية".

هذا، و دعا ماكرون الذي لم يتحصل بعد على جميع التوقيعات اللازمة من أجل الترشح، كل المواطنين مهما كانت ميولاتهم السياسية إلى الالتحاق به من أجل "إدخال فرنسا في القرن 21». وخص بالذكر كل الذين آمنوا بمشروع فرانسوا هولاند الذي لم يتحقق حسب تعبيره ، وكل التقدميين الذين يؤمنون بالتغيير وبمستقبل زاهر.
 

طاهر هاني

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.