تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القلق يسود أسواق المال بسبب نتيجة الاستفتاء في إيطاليا

رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي
رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي أ ف ب / أرشيف

تلقى سعر اليورو ضربة قوية مع الإعلان عن نتائج الاستفتاء الذي نظم في إيطاليا. وبلغ سعره أدنى مستوياته منذ آذار/مارس 2015. ويسود نوع من القلق في أسواق المال لكون إيطاليا تشكل القوة الاقتصادية الثالثة في منطقة اليورو.

إعلان

تراجع سعر اليورو أمام الدولار الاثنين إلى أدنى مستوى له في 20 شهرا بعد فوز الـ"لا" في الاستفتاء في إيطاليا الذي تلته استقالة رئيس الحكومة ماتيو رينزي، بينما تسجل أسواق المال في آسيا انخفاضا بسبب القلق على ثالث اقتصاد في منطقة اليورو.

وبعد نشر نتائج استطلاعات الرأي عند مغادرة الناخبين مراكز الاقتراع، التي أشارت إلى أن ستين بالمئة من الناخبين الإيطاليين رفضوا إصلاحات رينزي، بلغ سعر اليورو 1,0506 دولار حوالى الساعة 23,22 ت غ من الأحد، مقابل 1,0664 الجمعة في نيويورك.

وهو أدنى مستوى لليورو منذ آذار/مارس 2015 عندما انخفض سعر صرفه إلى 1,0458 للدولار.

وحوالى الساعة 07,00 ت غ، تحسن سعر اليورو وبلغ سعره حوالى 1,0565 دولار مما يدل على أن الوسطاء لا يشعرون بهلع. وقال فابيو فويس الخبير الاقتصادي لدى باركليز في لندن، لوكالة بلومبرغ نيوز "إذا رفض (الإيطاليون) الاستفتاء، فهذا لن يكون نهاية العالم".

أما الين الذي يعتبر عملة ملاذا، فقد ارتفع سعره. وانخفض سعر الدولار إلى 112,88 ينا في الساعات الأولى من الصباح في طوكيو، مقابل 113,51 ينا الجمعة.

"نتيجة غير مفاجئة"

وبعيد الإعلان عن نتائج الاستفتاء، أعلن رينزي (41 عاما) استقالته. وهذا القرار يدشن مرحلة شكوك في الاقتصاد الإيطالي الذي يشهد تباطؤا مع قطاع مصرفي متضرر من الأزمة المالية، ويعاني من مشكلة ديون .

من جهته، سعى وزير الاقتصاد الفرنسي بيار موسكوفيسي إلى طمأنة قطاع المال، مؤكدا أن إيطاليا "بلد متين وسلطاته متينة واثق به تماما لمواجهة الوضع".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.