تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مئات المهاجرين الأفارقة يقتحمون السياج الحدودي لجيب سبتة الإسباني مع المغرب

مهاجرون تمكنوا من اقتحام السياج المرتفع المحيط بجيب سبتة الإسباني في المغرب الجمعة 9 ك1/ديسمبر 2016
مهاجرون تمكنوا من اقتحام السياج المرتفع المحيط بجيب سبتة الإسباني في المغرب الجمعة 9 ك1/ديسمبر 2016 أ ف ب / أرشيف

نجح حوالى 400 مهاجر باقتحام السياج الذي يفصل جيب سبتة الإسباني عن الأراضي المغربية، وفقا للشرطة المحلية. وتشكل سبتة ومليلية نقطتي العبور المفضلتين للمهاجرين القادمين من جنوب الصحراء للتوجه إلى أوروبا.

إعلان

اقتحم حوالى 400 مهاجر من أفريقيا جنوب الصحراء فجر الجمعة السياج المرتفع الذي يحيط بجيب سبتة الإسباني في المغرب، كما ذكرت الشرطة المحلية.

ونجح المهاجرون في اقتحام نقطتين من السياج البالغ ارتفاعه ستة أمتار حول جيب سبتة، بحسب ما أعلن متحدث باسم الحكومة المحلية.

وبث موقع صحيفة "ألفارو دي سبتة" الإلكتروني لقطات يظهر فيها عشرات المهاجرين، بما في ذلك رجال حفاة الأقدام ودون قمصان، يهتفون "إسبانيا" بفرح عند دخولهم إلى سبتة.

وأشار الصليب الأحمر إلى أنه قدم الإسعافات لـ103 أشخاص بعد تعرضهم لإصابات طفيفة، وتم نقل 25 شخصا إلى المستشفى.

وأعلن وزير الداخلية الإسباني خوان إغناسيو زويدو الجمعة أن السلطات تمكنت من تحديد موقع نحو 20% من المجموعة التي اقتحمت السياج.

وتشكل سبتة ومليلية، الأرض الإسبانية في شمال أفريقيا، الحدود الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع أفريقيا.

وهما نقطتا عبور مفضلتان للمهاجرين الذين يريدون التوجه إلى أوروبا ويقومون بتسلق السياج أو السباحة على طول الساحل.

ويسعى المهاجرون الذين يدخلون إلى سبتة بصورة غير قانونية إلى الوصول إلى مركز حقوقي إسباني مؤقت، حيث يستطيعون من حيث المبدأ تقديم طلب اللجوء.

وتندد منظمة العفو الدولية وجماعات حقوقية بمعاملة الشرطة للمهاجرين في سبتة ومليلية.

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي، تمكنت مجموعة من 220 شخصا من اقتحام نقطتي عبور إلى سبتة، ما أدى إلى إصابة 35 مهاجرا وثلاثة من رجال الأمن.

ومنذ 2014، لقي أكثر من عشرة آلاف مهاجر حتفهم، معظمهم في البحر المتوسط، بحسب أرقام للمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن