تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

فرنسا.. الإقامة الجبرية: ضرورة أمنية أم اضطهاد وتعسف؟

قرارات الوضع رهن الإقامة الجبرية التي جاءت بعد فرض حالة الطوارئ في فرنسا طالت أكثر من 400 شخص منذ اعتداءات عام 2015، بقي منهم اليوم 94 شخصا مازالوا يخضعون لهذا الإجراء الاستثنائي، إجراء يفترض أنه يتعلق بأشخاص يشكلون خطرا على الأمن العام، إلا أن العديد منهم ينفون ذلك ويطالبون بإعادة تقييم أوضاعهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.