تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

سوريا: تنظيم "الدولة الإسلامية" ينسحب من تدمر الأثرية إثر غارات روسية كثيفة

آثار مدينة تدمر المدرجة على لائحة التراث العالمي
آثار مدينة تدمر المدرجة على لائحة التراث العالمي أ ف ب / أرشيف
2 دَقيقةً

أعلن "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن تنظيم "الدولة الإسلامية" انسحب فجر الأحد من مدينة تدمر الأثرية في سوريا إثر غارات روسية كثيفة. وكان التنظيم سيطر على المدينة مجددا مساء السبت قبل ساعات من انسحابه منها. وفي حلب، فر أكثر من 10 آلاف مدني منذ منتصف ليل السبت الأحد من الأحياء التي لا تزال تحت سيطرة الفصائل المعارضة باتجاه تلك التي تسيطر عليها قوات النظام بسبب حدة المعارك المتواصلة.

إعلان

انسحب تنظيم "الدولة الإسلامية" فجر الأحد من مدينة تدمر الأثرية بعد ساعات على سيطرته عليها إثر غارات جوية روسية كثيفة استمرت طوال الليل، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير "المرصد السوري" رامي عبد الرحمن "أجبرت الغارات الروسية الكثيفة تنظيم "الدولة الإسلامية" على الانسحاب من مدينة تدمر الأثرية بعد ساعات فقط من سيطرته عليها".

ووصف عبد الرحمن القصف الجوي الروسي بـ"الهستيري"، مشيرا إلى أنه أوقع الكثير من القتلى في صفوف الجهاديين من دون أن يتمكن من تحديد الحصيلة.

وكان التنظيم دخل مساء السبت مجددا مدينة تدمر الأثرية في ريف حمص (وسط) الشرقي إثر العديد من الهجمات بعد ثمانية أشهر على طرده منها، وتمكن خلال الليل من السيطرة على كامل المدينة، وفق المرصد.

وأوضح عبد الرحمن أن "قوات النظام أرسلت تعزيزات عسكرية خلال الليل إلى تدمر"، لافتا إلى أن "الغارات الجوية مستمرة ضد مواقع الجهاديين الذين انسحبوا إلى محيط المدينة".

وكان المرصد السوري أعلن السبت "مقتل ما لا يقل عن مئة عنصر من قوات النظام في مدينة تدمر ومحيطها منذ هجوم الجهاديين الخميس".

واستعاد الجيش السوري السيطرة على مدينة تدمر في آذار/مارس بإسناد جوي روسي، وتمكن من طرد الجهاديين الذين كانوا قد استولوا عليها في أيار/مايو 2015.

فرار أكثر من 10 آلاف مدني من أحياء تحت سيطرة المعارضة في حلب

وفي حلب، فر أكثر من 10 آلاف مدني منذ منتصف ليل السبت الأحد من الأحياء التي لا تزال تحت سيطرة الفصائل المعارضة باتجاه تلك التي تسيطر عليها قوات النظام، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "فرّ أكثر من عشرة آلاف مدني منذ منتصف الليل من الأحياء، التي لا تزال واقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في جنوب شرق حلب، باتجاه أحياء واقعة تحت سيطرة قوات النظام نتيجة المعارك المستمرة والقصف العنيف".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.