تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"العفو الدولية" تدعو الجزائر لفتح تحقيق في "الطرد التعسفي" لمهاجرين أفارقة

أ ف ب

دعت منظمة العفو الدولية الجزائر إلى فتح تحقيق في "الطرد التعسفي" لمهاجرين أفارقة، و"إلغاء تجريم الهجرة غير الشرعية وسن قانون حول اللجوء". وكان مهاجرون ماليون تم ترحيلهم إلى بلادهم من الجزائر، اتهموا قوات الأمن باستخدام العنف ضدهم.

إعلان

طالبت منظمة العفو الدولية السلطاتالجزائرية بضرورة سن قانون حول اللجوء وفتح تحقيق في "الطرد التعسفي" لمهاجرين من جنوب الصحراء بداية كانون الأول/ديسمبر، بحسب ما جاء في بيان للمنظمة غير الحكومية.

وذكر البيان الصادر بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين أن "على السلطات الجزائرية إلغاء تجريم الهجرة غير الشرعية وسن قانون حول اللجوء ومواجهة التصريحات العنصرية ضد المهاجرين من دول جنوب الصحراء".

وأشارت المنظمة إلى أن مشروع القانون حول حق اللجوء ينتظر الصدور منذ خمس سنوات.

وتحولت الجزائر خلال الأعوام الأخيرة إلى وجهة مفضلة للمهاجرين من دول جنوب الصحراء الذين يتنقلون بالآلاف، وفي بعض الأحيان تتنقل عائلات بكاملها.

ويعاقب القانون الجزائري بالسجن المهاجر غير الشرعي سواء من أو إلى الجزائر ومن يساعده.

واتهم مهاجرون ماليون تم ترحيلهم إلى بلادهم بداية الشهر قوات الأمن الجزائرية باستخدام العنف ضدهم، إلا أن وزارة الخارجية الجزائرية ردت السبت أن عملية الترحيل "العادية"، تمت في إطار "احترام حقوق الإنسان".

ودعت منظمة العفو الدولية الجزائر إلى "رفع الحصار عن المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء في تمنراست (المدينة الحدودية مع مالي والنيجر) وفتح تحقيق محايد" حول الترحيل التعسفي الذي يحدث هناك.

وبحسب الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان، فإن ما يقارب 1000 مهاجر من دول جنوب الصحراء يصلون كل شهر إلى تمنراست (2000 كلم جنوب الجزائر) قبل أن يكملوا سيرهم نحو المدن الساحلية.

ويتعرض هؤلاء للتوقيف في هذه المدن لإعادتهم إلى مركز استقبال في تمنراست، تحضيرا لترحيلهم نحو بلدانهم.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.