تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هيومن رايتس ووتش تتهم جماعات كردية عراقية بتجنيد أطفال

أ ف ب/ أرشيف

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس إن جماعتين مسلحتين كرديتين تقومان بتجنيد أطفال للقتال في العراق، مؤكدة أنها وثقت عشرات الحالات.

إعلان

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس جماعتين عراقيتين مسلحتين ترتبطان بحزب العمال الكردستاني، بتجنيد أطفال للقتال. مشيرة لأنها وثقت 29 حالة تجنيد أطفال أكراد وإيزيديين قامت بها وحدات حماية الشعب الكردية -- الذراع المسلح لحزب العمال الكردستاني - ووحدات مقاومة شنكال.

وتنتشر عناصر وحدات حماية الشعب الكردي في تركيا وسوريا والعراق وتقاتل ضد القوات التركية وجماعات مسلحة من بينها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتضمن بيان المنظمة أنه "في حالتين خطفت جماعات مسلحة أطفالا أو أساءت لهم بشكل بالغ عند محاولتهم ترك هذه الجماعات". مضيفا "يجب على تلك الجماعات تسريح الأطفال والتحقيق في الإساءات والتعهد بالتوقف عن تجنيد الأطفال وإيقاع العقوبة المناسبة بالقادة الذي يخالفون ذلك".

ويذكر أن وحدات حماية الشعب الكردية تتألف في معظمها من مقاتلين من الأقلية الإيزيدية التي واجهت حملة إبادة نفذها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن بعض الأطفال الذي قابلتهم شاركوا في القتال بينما قام عدد آخر بحراسة نقاط تفتيش أو تنظيف وإعداد الأسلحة.

ونقلت عن طفل إيزيدي يتواجد في مخيم للاجئين في كردستان العراق قوله إنه انضم إلى وحدات حماية الشعب الكردية في 2014 عندما كان عمره 14 عاما وقاتل في سوريا حتى تموز/يوليو 2016. كما ذكرت أنه "حتى لو أن الجماعات المسلحة لم ترسل الأطفال للمشاركة في القتال المباشر، فإنها تعرضهم للخطر بتدريبهم في مناطق هاجمتها تركيا بضربات جوية في نزاعاتها مع حزب العمال الكردستاني مثل منطقة جبل قنديل العراقية".

وبموجب القانون الدولي فإن تجنيد الاطفال تحت عمر 15 عاما يعتبر جريمة حرب.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.