تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البابا فرنسيس يدعو في عيد الميلاد للالتفات للأطفال ضحايا الحروب والفقر

البابا فرنسيس
البابا فرنسيس صورة مأخوذة من شاشة فرانس24

دعا البابا فرنسيس السبت في كلمته بمناسبة عيد الميلاد إلى الالتفات إلى معاناة الأطفال في العالم، ضحايا الحروب والفقر، و"الدعاء لهم". وأمل أن "يكتب الإسرائيليون والفلسطينيون صفحة جديدة" في العلاقات بينهما.

إعلان

طلب البابا فرنسيس السبت من 1,2 مليار كاثوليكي في العالم إظهار الرحمة للأطفال ضحايا الحروب والفقر، ولكن أيضا إلى أولئك الذين "لا نسمح لهم بأن يولدوا".

وتحدث البابا، أمام أكثر من عشرة آلاف شخص في ساحة القديس بطرس في روما خلال قداس عيد الميلاد، عن "البساطة الحساسة للأطفال حديثي الولادة، ونعومة لفافاتهم"، قائلا "هنا يكمن الله".

وأضاف "لكن دعونا ندعو للأطفال الذين اليوم هم اليوم بلا مأوى مليء بحنان الأم والأب، والذين هم في ظروف دنيئة (...) في ملجأ تحت الأرض...، على أرصفة مدينة كبيرة، في الجزء السفلي من قارب مليء بالمهاجرين".

وتابع "اسمحوا لنا أن ندعو للأطفال الذين لا نسمح لهم بالولادة"، في إشارة إلى عمليات الإجهاض.

ودعا الحبر الأعظم الكاثوليك إلى التفكير بالأطفال الذين "يبكون لأن لا أحد يسكت جوعهم"، و"أولئك الذين لا يحملون ألعابا في أيديهم، بل أسلحة".

 "صفحة جديدة بين الإسرائيليين والفلسطينيين"

وأمل البابا في رسالته أن يعم السلام الأراضي المقدسة و"أن يملك الفلسطينيون والإسرائيليون الشجاعة والتصميم لكتابة صفحة جديدة في التاريخ".

وقال إنه يأمل أن "يتحلى الإسرائيليون والفلسطينيون بالشجاعة والتصميم لكتابة صفحة جديدة من التاريخ، تحل فيه إرادة بناء مشترك لمستقبل من التفاهم المشترك والتناغم، محل الكراهية والانتقام".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن