تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لا ناجين في تحطم الطائرة العسكرية الروسية وبوتين يعلن الاثنين يوم حداد وطني

شموع أمام مقر جوقة الجيش الأحمر في موسكو 25 ك1/ديسمبر 2016
شموع أمام مقر جوقة الجيش الأحمر في موسكو 25 ك1/ديسمبر 2016 أ ف ب

تحطمت طائرة عسكرية روسية كانت متجهة لسوريا فجر الأحد في البحر الأسود وكانت تقل 92 شخصا. وقال الجيش الروسي في وقت لاحق إن لا مؤشرات لوجود أحياء، كما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين يوم حداد وطني.

إعلان

عثرت فرق الإنقاذ على 10جثث  تعود لأشخاص كانوا على متن طائرة عسكرية روسية تحطمت الأحد في البحر الأسود، وكان على متنها 92 شخصا، فيما قال الجيش الروسي إن لا مؤشرات على وجود ناجين.

وأعلن الرئيس فلاديمير بوتين الاثنين يوم حداد وطني "على كل أراضي روسيا"، داعيا إلى "تحقيق معمق لتحديد أسباب الكارثة". وشكلت لجنة تحقيق خاصة برئاسة وزير النقل مكسيم سوكولوف لهذا الغرض. وقال سوكولوف لدى وصوله مساء إلى سوتشي "سيتم درس كل الأسباب المحتملة" للحادث، معتبرا أن "من السابق لأوانه" الحديث عن أي احتمال وخصوصا ارتباط الحادث باعتداء إرهابي.

كما أوضح أنه "لم يتم العثور على الصندوقين الأسودين"، مؤكدا أن عمليات البحث ستتواصل الاثنين.

وكانت وزارة الدفاع أعلنت في وقت سابق اختفاء الطائرة وهي من طراز توبوليف تو-154، من على شاشات الرادار بعد إقلاعها من مدينة إدلر جنوب روسيا.

 ثلاثة آلاف شخص و32 سفينة و80 غطاسا

وصرح المتحدث باسم الجيش الروسي إيغور كوناشنكوف لوكالات الأنباء الروسية "تم العثور على أجزاء من طائرة توبوليف-154 التابعة لوزارة الدفاع الروسية على بعد 1,5 كلم من ساحل مدينة سوتشي على البحر الأسود على عمق 50 إلى 70 مترا، ولا مؤشرات إلى وجود أحياء".

وأشار كوناشنكوف أن أكثر من ثلاثة آلاف شخص و32 سفينة و80 غطاسا إضافة إلى خمس مروحيات وطائرات من دون طيار أرسلوا إلى المكان للقيام بعمليات البحث، لافتا إلى العثور على عشر جثث حتى الآن. وقد أوردت وزارة النقل أن "التعرف على الضحايا سيتم في موسكو".

وأشارت الوزارة إلى أن الطائرة أقلعت في الساعة 5,40 (2,40 ت غ) من إدلر في جنوب منتجع سوتشي على البحر الأسود، في رحلة إلى قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية. كما قالت إن الطائرة كانت تقل 84 راكبا وثمانية من أفراد الطاقم، وأن فرق الإنقاذ أرسلت للبحث عنها. 
 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن