تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

مصنع لأنظمة الاتصالات العسكرية في السعودية لمواجهة التهديدات الالكترونية

فرانس 24

في صحف الخليج اليوم: الكويت تعتزم تجنيس عدد من "العسكريين" البدون. افتتاح مصنع لأنظمة الاتصالات العسكرية في السعودية لمواجهة التهديدات الالكترونية. موجة من العروض الترويجية والتنزيلات تشهدها أسواق قطر. والإمارات "الأسعد" بين الدول العربية. ومنح السلطان قابوس جائزة "الإنسان العربي الدولية" لعام 2016. كاريكاتير اليوم: المجتمع الدولي يغض النظر عن ما يتعرض له العرب!

إعلان

تبدأ هذه الجولة على صحف الخليج مع الكويت، وورد على غلاف صحيفة "السياسة" عزم الكويت تجنيس عدد من "العسكريين" البدون.
الصحيفة كتبت على غلافها أنه بعد ساعات من تأكيد نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح اهتمام أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد والقيادة السياسية بقضية المقيمين بصورة غير قانونية “البدون”، كشفت مصادر متابعة لـلسياسة أن الجراح طلب اعداد كشف نهائي بأسماء وملفات العسكريين "البدون" مستحقي التجنيس، متوقعة إدراج أسماء هؤلاء ضمن قائمة المستفيدين من قانون تجنيس ما لا يزيد عن أربعة آلاف شخص.
المصادر ذكرت أيضا لـلسياسة، أن الوزير الجراح شدد على ضرورة بدء اتخاذ خطوات نوعية لحل هذه القضية جذريا من خلال تجنيس المستحقين تباعا وإعطاء الفئات الباقية من “البدون” حقوقهم المدنية والاجتماعية كاملة.

افتتاح مصنع لأنظمة الاتصالات العسكرية في المملكة العربية السعودية.
هذا المصنع الذي افتتحته المؤسسة العامة للصناعات العسكرية في المملكة، تقول صحيفة "الحياة"، هدفه إنتاج أجهزة تأمين مختلف أنواع الاتصالات التكتيكية، ومقاومة تهديدات الحرب الإلكترونية، وينتج خمسة أنواع من أجهزة الاتصالات المعرفة برمجيا مختلفة الاستخدام من بينها: جهاز الاتصال اليدوي، وجهاز الاتصال المحمول على الظهر، وجهاز الاتصال المحمول على العربة إضافة إلى جهاز الاتصال المحطة الثابتة.
أما بالنسبة للطاقة الإنتاجية للمصنع، فتشير الصحيفة إلى انها تقدر بحوالي 2000 جهاز سنويا، صممت لتأمين مختلف أنواع (الاتصالات التكتيكية)، وتتميز أجهزة الاتصال المعرفة برمجيا بزيادة المقاومة ضد تهديدات الحرب الإلكترونية عن طريق توفير اتصال على نطاق عريض من الترددات (30 إلى 512 ميجا هيرتز).

المحطة التالية في قطر، التي شهدت الأسواق فيها في الفترة الأخيرة موجة من العروض الترويجية والتنزيلات على مجموعة واسعة من المنتجات الاستهلاكية ومنتجات الملابس وحتى الأثاث المنزلي، بحسب ما ورد في صحيفة "العرب".
هذه الأسعار المغرية، أرجعها خبراء اقتصاديون إلى سعي قطاع التجزئة وتجار الجملة إلى رفع نسق المبيعات مع قرب نهاية العام الحالي في محاولة لتسويق ما تبقى من مخزون العام الحالي من السلع.
أكد الخبراء للعرب أن الطلب على أسواق التجزئة يشهد تراجعا في البلاد، وذلك رغم ارتفاع عدد سكان الدولة بنسبة %6.3 خلال تشرين الأول/أكتوبر الماضي إلى 2.61 مليون نسمة مقارنة بالشهر السابق، مبررين ذلك بتطور في الوعي الاستهلاكي لسكان الدولة، ما أدى إلى اشتداد المنافسة في قطاع التجزئة.

الإمارات "الأسعد" بين الدول العربية.
فبحسب ما قرأنا من صحيفة "الإمارات اليوم"، حلت الإمارات في المرتبة الثامنة والعشرين العام الجاري، متصدرة الدول العربية، حيث أظهرت النتائج ارتفاع مؤشر السعادة لدى المواطنين خلال العام الجاري مقارنة بعام 2015 من ست فاصل تسع نقاط إلى سبع نقاط تقريبا، وهي النتيجة المقابلة للمرتبة 15 عالميا.
النتائج أظهرت أيضا تفاؤل الإماراتيين بالمستقبل، وتبين أن أسعد المواطنين هم الأكبر سنا الذين تتجاوز اعمارهم خمسة وخمسين عـاما.

إلى الصحف العمانية، التي اختارت منح المركز العربي- الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي جائزة "الإنسان العربي الدولية" لعام 2016 للسلطان قابوس بن سعيد، الخبر الأبرز على غلافها، وذلك تقديرا لجهوده وإسهاماته في مجال حماية ودعم وتعزيز حقوق الإنسان محليا وعربيا ودوليا، كما ورد في صحيفة "الوطن".
الصحيفة ذكرت أن المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي تأسس عام 2006 في مملكة النرويج بمبادرة من نخبة ممن لديهم خبرات في قضايا حقوق الإنسان، مشيرة إلى أنه مركز مستقل (غير حكومي) لا يستهدف الربح، ويهتم بالدفاع والمطالبة بضمان الأداء والالتزام بحقوق الإنسان الطبيعية والدينية والقانونية لمجتمعات منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي.

من الصحيفة نفسها، كاريكاتير لياسين الخليل انتقد فيه سياسة المجتمع الدولي التي تغض النظر عما يتعرض له الشعب العربي من قصف من قبل الطائرات الغربية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.