تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفاة الممثلة الأمريكية ديبي رينولدز بعد ساعات من وفاة ابنتها كاري فيشر

الممثلة الأمريكية ديبي رينولدز وابنتها الممثلة كاري فيشر
الممثلة الأمريكية ديبي رينولدز وابنتها الممثلة كاري فيشر أ ف ب

توفيت الممثلة الأمريكية ديبي رينولدز (84 عاما) إثر إصابتها بجلطة الأربعاء بعد ساعات فقط على رحيل ابنتها كاري فيشر بطلة أفلام "ستار وورز" الثلاثاء عن ستين عاما إثر أزمة قلبية.

إعلان

توفيت الممثلة الأمريكية ديبي رينولدز (84 عاما) إثر إصابتها بجلطة الأربعاء بعد ساعات فقط على رحيل ابنتها كاري فيشر بطلة أفلام "ستار وورز" الثلاثاء عن ستين عاما إثر أزمة قلبية.

وأعلن عن وفاة رينولدز التي كانت واحدة من نجوم العصر الذهبي لهوليوود، موقع أخبار المشاهير الإلكتروني "تي إم زي". ونقل الموقع عن ابنها تود فيشر أنها أصيبت بجلطة في منزله.

وقال الموقع إنه تم استدعاء خدمة الطوارىء بعيد الساعة 13,00 (21,00 ت غ) إلى منزل تود فيشر.

وقال ناطق باسم المسعفين في لوس أنجليس لوكالة فرانس برس إنه حاول إسعاف "مريضة بالغة في حالة خطيرة"، بدون أن يؤكد أنها ديبي رينولدز. وأضاف أن رجال الإسعاف قاموا بنقل المريضة بعد ذلك إلى مستشفى سيدرز-سيناي في كاليفورنيا.

وأكد الموقع الإلكتروني أن رينولدز صدمت بوفاة ابنتها كاري فيشر التي توفيت عن ستين عاما. وأوضح نقلا عن مصادر عائلية لم يكشفها أنها توجهت إلى منزل ابنها لمناقشة مراسم دفن كاري فيشر. وقال ابنها تود فيشر لموقع مجلة فاراييتي إنها "أرادت أن تكون مع كاري".

وكانت رينولدز كتبت رسالة قصيرة على صفحتها في فيسبوك الثلاثاء وقالت فيها "شكرا لكل الذين قدروا مواهب ابنتي العزيزة، وإنني ممتنة لكم لصلواتكم وأفكاركم". ووقعت الرسالة باسم "والدة كاري".

وديبي رينولدز كانت واحدة من أواخر نجمات العصر الذهبي لهوليوود اللواتي ما زلن على قيد الحياة. ومن أشهر الأفلام التي لعبت أدوارا فيها "سينغين إن ذي راين" (1952) و"ذي آنسينكبال مولي براون" الذي رشحت بفضله لجائزة أوسكار سنة 1965.

سوء حظ في الحب

ولدت ماري فرانسيس رينولدز في الأول من نيسان/أبريل 1932 في مدينة إل باسو في ولاية تكساس الأمريكية. وقد شاركت في مسابقة جمال عندما كانت في السادسة عشرة من العمر، ما سمح لاستوديوهات "إم جي إم" الكبيرة باكتشاف موهبتها.

وفي العام 1952، عندما كانت بالكاد في عامها العشرين، أدت أكبر دور لها في فيلم "سينغين إن ذي راين" (الغناء تحت المطر) الذي يعد أشهر فيلم استعراضي غنائي في تاريخ السينما.

وقد تزوجت في العام 1955 من المغني والممثل الناجح إيدي فيشر ورزقا بكاري وتود. لكن الزوجين انفصلا سنة 1959 بسبب علاقة بين إيدي فيشر وإليزابيث تايلور التي كانت صديقة ديبي.

وتزوجت لاحقا مرتين وقام زوجها الثاني هاري كارل بتبذير ثروتها. وكانت ديبي تمزح دوما بشأن سوء حظها في الحب.

وبغية تأمين حاجات ولديها، شاركت في عروض في لاس فيغاس وفي عدة مسلسلات تلفزيونية، أبرزها "ويل أند غرايس".

وبفارق ساعات، رحلت الابنة وأمها اللتان كانت تربطهما علاقة معقدة.

وقد عرض وثائقي عن علاقتهما في الدورة الأخيرة من مهرجان كان السينمائي تحت عنوان "برايت لايتس: ستارينغ كاري فيشر وديبي رينولدز" ومن المزمع بثه في آذار/مارس على قناة "إتش بي أو".

 

فرانس24/ أ ف ب
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن