تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تركيا: عشرات القتلى بينهم أجانب في هجوم مسلح على ملهى ليلي في إسطنبول

أ ف ب

أعلن حاكم إسطنبول فجر الأحد عن سقوط 39 قتيلا بينهم أجانب وإصابة 69 آخرين بجروح في هجوم مسلح على ملهى ليلي أثناء الاحتفال برأس السنة الميلادية الجديدة. وأفادت مصادر إعلامية أن مسلحا هاجم الملهى الليلي متخفيا في زي "بابا نويل". وقال وزير الداخلية أن البحث لا يزال مستمرا عن المهاجم.

إعلان

أعلن حاكم إسطنبول فاسيب شاهين مقتل 39 شخصا بينهم 16 أجنبيا وجرح 69 آخرين في هجوم مسلح استهدف ملهى ليلي في حي أورتاكوي، الواقع في الشق الأوروبي من مدينة إسطنبول. وأضاف شاهين الذي سارع بالانتقال إلى مكان الهجوم أن المهاجم قتل شرطيا وأحد المواطنين قبل اقتحامه الملهى واطلاقه النار عشوائيا في المكان.

وقال شاهين إثر الاعتداء "للأسف لقد فقد 35 من مواطنينا حياتهم. واحد من بينهم كان شرطيا. ويتلقى 40 شخصا العلاج في المستشفيات"، واصفا ما حصل بأنه "اعتداء ارهابي".

وأضاف حاكم إسطنبول أن  "إرهابي بسلاح بعيد المدى... نفذ هذا الهجوم بوحشية وهمجية بإطلاق النار على الأبرياء الذي يحتفلون فحسب بالعام الجديد".

كلمة حاكم إسطنبول من مكان الهجوم على الملهى الليلي

 

العديد من الأشخاص قفزوا في البوسفور هربا من الطلقات

وذكرت قناة "إن تي في" التركية أن ما بين 500 إلى 600 شخص كانوا متواجدين بالملهى أثناء الهجوم.

وأضافت القناة  أن العديد من الأشخاص قفزوا في البوسفور مذعورين إثر الاعتداء، مشيرا إلى أن هناك جهودا تبذل لإنقاذهم من المياه.

وأشارت القناة  أن المهاجم كان يرتدي ملابس  سانتا كلوز (بابا نويل) حين قام باقتحام الملهى أثناء احتفالات رأس السنة الميلادية.

من جانبها، قالت قناة "سي إن إن ترك" أن المهاجم لايزال داخل الملهى في حين تستعد قوات خاصة من الشرطة للقيام  بعملية مداهمة  للملهى. وهرعت سيارات الإسعاف إلى مكان  الهجوم لنقل المصابين.

مداخلة مراسل فرانس 24 حول آخر تطورات الهجوم

أوباما يقدم التعازي ويعرض المساعدة

وفي أولى ردود الفعل بعد الهجوم، قال البيت الأبيض  إن الرئيس باراك أوباما قدم تعازيه يوم السبت بعد الهجوم الذي وقع في ملهى ليلي باسطنبول ووجه فريقه لتقديم المساعدة للسلطات التركية.

وقال إريك شولتز المتحدث باسم البيت الأبيض في بيان "عبر الرئيس عن تعازيه لخسارة الأرواح البريئة ووجه فريقه لتقديم المساعدة الملائمة للسلطات التركية حسبما تقتضي الحاجة".

يذكر أن تركيا قد اتخذت إجراءات أمنية صارمة استعدادا للاحتفال برأس السنة الميلادية الجديدة، حيث قامت بنشر 17 ألف جندي في إسطنبول.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.