تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ليبيا: موسى الكوني يستقيل من منصبه كنائب لرئيس حكومة الوفاق

رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج
رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج أ ف ب / أرشيف

تقدم نائب رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية موسى الكوني باستقالته الاثنين، مقدما اعتذاره للشعب الليبي على "فشله" في مهامه، معتبرا أن حكومة الوفاق تتحمل مسؤولية قانونية وأخلاقية عن كل ما شهدته ليبيا خلال الفترة التي تلت تشكيلها.

إعلان

أعلن نائب رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا موسى الكوني الاثنين استقالته من منصبه، موضحا أنه يقدم "الاعتذار للشعب الليبي على فشله" في مهامه.

وموسى الكوني هو أحد النواب الثلاثة لرئيس حكومة الوفاق الوطني التي تتخذ من طرابلس مقرا لها منذ آذار/مارس 2016، ويتحدر من جنوب ليبيا ويمثل أقلية الطوارق في الحكومة.

إلا أن هذه الحكومة برئاسة فايز السراج تجد صعوبة كبيرة في فرض الأمن رغم تلقيها الدعم الدولي الكبير.

وقال الكوني في مؤتمر صحافي "أعتذر للشعب الليبي على فشلي" مضيفا "نحن مسؤولون ما دمنا قبلنا بهذه المهمة ونقر بذلك، وكل ما حصل في العام الماضي من مآس واغتصاب واجتياح وهدر للمال العام وتهريب وجرائم صغرت أم كبرت، فنحن مسؤولون عنه بالقانون والمنطق والأخلاق".

وكان من المفترض أن تحل حكومة الوفاق الوطني مكان الحكومتين اللتين كانتا تتنازعان السلطة في ليبيا منذ نحو عامين، واحدة في الشرق، والثانية في طرابلس. إلا أنها فشلت في ذلك.

ولم يتمكن السراج بعد من الحصول على ثقة البرلمان الليبي في طبرق في شرق البلاد، كما يرفض الزعيم العسكري اللواء خليفة حفتر تسليم السلطة إلى حكومة السراج.

وقال الكوني في تغريدة على حسابه في تويتر "العجز عن الاستجابة لانتظارات الناس يدفعني إلى الاستقالة، إن المحنة لا تزال تعصف بالشعب، وكنت قد عاهدت الناس أن أرفع عنهم هذا الوجع...لكني لم أفلح".

ورغم التعثر في عملها فإن القوات التابعة لحكومة السراج تمكنت مطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي من تحرير مدينة سرت من قوات تنظيم "الدولة الإسلامية".

 

فرانس24/ أ ف ب
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.