فرنسا

زيارة هولاند إلى العراق: "2017 سيكون عام الانتصار على الإرهاب"

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يصل إلى العراق 02 كانون الثاني/ يناير 2017
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يصل إلى العراق 02 كانون الثاني/ يناير 2017 مكتب الإليزيه

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في تصريح من بغداد الاثنين، إن محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق "تساهم في حماية بلادنا من الإرهاب"، مضيفا أن عام 2017 سيكون "عام الانتصار على الإرهاب"، وأشار إلى أن معركة الموصل قد تنتهي "قبل الصيف".

إعلان

أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي يقوم بزيارة لبغداد الاثنين على أن محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق "تساهم في حماية بلادنا من الإرهاب" في 2017 الذي توقع أن يكون "عام الانتصار على الإرهاب".

 ويذكر أن هولاند كان السباق إلى زيارة بغداد في أيلول/سبتمبر 2014، مباشرة بعد سقوط الموصل بأيدي تنظيم "الدولة الإسلامية، وإعلان دعم عسكري كبير من فرنسا للقوات العراقية بمواجهة الجهاديين.

وبعد عامين من بدء العمليات العسكرية للتحالف الدولي المناهض للإرهاب بقيادة الولايات المتحدة، والتي تشارك فيها فرنسا بقوة، يعتبر الرئيس الفرنسي الوحيد بين زعماء الدول الأوروبية الأساسيين الذي يزور العراق.

"لا معنى للنصر دون إعادة الإعمار"

ومن بغداد، توقع هولاند أمام الجنود الفرنسيين الذين يقومون بتدريب قوات النخبة لمكافحة الإرهاب أن يكون 2017 "عام الانتصار على الإرهاب". مضيفا أن "التحرك ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق يساهم في حماية فرنسا من الإرهاب". إلا أنه تدارك أن "النصر" لا معنى له إذا لم ترافقه "إعادة إعمار" في العراق حيث تواصل القوات العسكرية عمليتها لاستعادة السيطرة على الأراضي التي استولى عليها الجهاديون في 2014.

وتابع هولاند أن "أي مشاركة في إعادة الأعمار في العراق تؤمن شروطا إضافية لتفادي أن يشن داعش أعمالا على أرضنا".

هولاند يزور كردستان العراق ويتفقد مواقع البشمركة وقوات التحالف الدولي

هولاند: معركة الموصل قد تنتهي "قبل الصيف"

وقال هولاند مساء الاثنين إن المعركة التي تخوضها القوات العراقية والتحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" لاستعادة الموصل قد تنتهي "قبل الصيف".

وأضاف بخصوص المعركة التي بدأت في 17 تشرين الأول/أكتوبر "لم ننته (من الجهاديين)، فما زالت هناك الموصل. تم التأكيد لنا أن هذا الهدف قد يتحقق في الربيع، إذا كان ذلك ممكنا، وفي جميع الأحوال قبل الصيف".

وتحدث هولاند أثناء توقف في كردستان، المرحلة الأخيرة في زيارته المخصصة لبحث مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يسيطر على الموصل منذ حزيران/يونيو 2014.

وتعتبر فرنسا الدولة الثانية من حيث حجم المساهمة في التحالف الدولي. ومنذ بدء مشاركتها في أيلول/سبتمبر 2014، قامت بأكثر من 5700 طلعة جوية وألف ضربة ودمرت أكثر من 1700 هدف في العراق وسوريا.

ويشارك الجيش الفرنسي أيضا بنحو 500 جندي في العراق يدعمون القوات العراقية بواسطة أربعة مدافع من نوع كايزار جنوب الموصل، كما يقدمون التدريب والمشورة إلى الجنود العراقيين وقوات البشمركة الكردية دون المشاركة مباشرة في المعارك.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم