تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عن أي ابتكارات "عجيبة" سيكشف معرض لاس فيغاس للإلكترونيات لسنة 2017 ؟

موفد فرانس 24 إلى لاس فيغاس
موفد فرانس 24 إلى لاس فيغاس عماد بنسعيد

يفتح معرض لاس فيغاس للإلكترونيات الشهير أبوابه من الخامس وحتى الثامن من يناير/كانون الثاني الجاري وتتجه إليه كل أنظار متتبعي الابتكارات والاختراعات التكنولوجية من متخصصين وعارضين ومستهلكين. ويستقطب المعرض كل سنة مئات الآلاف من الزوار إلى "مدينة الخطيئة" التي تتحول في هذه الفترة إلى مدينة الابتكارات المدهشة وذلك منذ خمسين عاما.

إعلان

 هذه السنة التي توافق الدورة الخمسين لمعرض الكماليات تتميز بتركيز الاهتمام على مكونات البيت الذكي والروبوتات والطائرات دون طيار، حسب المصافحة الأولى المخصصة للصحفيين والإعلاميين في "فيغاس" ضمن "السي أو أس آن فيل"

حضرنا هذا اللقاء الأول بين الإعلاميين والعارضين من أكثر من 150 دولة مشاركة واخترنا الحديث عن بعض الابتكارات في انتظار الكشف عن أهمها في الخامس من يناير/كانون الثاني الجاري موعد إطلاق الصالون الرسمي: ساعات تعمل ما دام حاملها على قيد الحياة، روبوتات تشبه البشرأكثر فأكثر، طائرات ذكية تلتقط صور سيلفي، وحتى مرآة ذكية وأكسسوارات للحفاظ على سلامة سائقي السيارات والمارة.
شركة كاليفورنية قدمت أداة لقياس درجة ومستوى قوة النظر دون الحاجة إلى زيارة طبيب العيون، أو هكذا على الأقل تسوق الشركة لجهاز "آي كيو" الذي يشبه سماعات الأذن القديمة.

صور موفد فرانس 24 إلى لاس فيغاس عماد بنسعيد

جربنا هذا الجهاز الذي يستخدم تطبيقا مجانيا ووضعناه على أعيننا عينا بعد عين، وبعد تحديد يدوي بسيط في كل مرة لدائرتين داخل الجهاز يقدم التطبيق معطيات عن مستوى النظر لكل عين. الملفت أن سعر الجهاز لا يتجاوز الثلاثين دولارا أمريكيا .

للمزيد: سباق المستقبل أصبح واقعيا

شركة "لووك إيت" الأمريكية صممت جهازا صغيرا "درايف آيتش دي" يوضع على مقود السيارة أو أمام السائق ويتصل بجهاز الاستشعار وجهاز الهاتف الذكي. حالما تقود السيارة للخلف يتحول الهاتف الذكي إلى كاميرا تساعد السائق على رؤية ما وراءه وتجنب الحوادث التي قد تكون خطيرة وقاتلة فتحفظ بذلك سلامة الأشخاص. يتميز الجهاز بسهولة استخدامه وارتباطه بالهاتف الذكي وكذلك "لاسلكيته"، و سعر "الدرايف آيتش دي" لا يتجاوز السبعين دولارا أمريكيا.

صور موفد فرانس 24 إلى لاس فيغاس عماد بنسعيد

أكرم البقاعي مهندس أمريكي شاب من أصول لبنانية صمم خلال دراساته الجامعية برنامجا يحول حرارة الشخص إلى طاقة كهربائية، وهذا المفهوم قد يبدو غريبا لكنه واقعي جدا بل وفعال. استطعنا تجربة ذلك مع ساعة ماتريكس التي صممها أكرم، حيث تمكنا من شحن بطاريتها عبر ما يمكن تسميته "طاقة الجسد" بمجرد وضعها على رسغ اليد. تشحن الساعة بهذه الطريقة طالما يدور الدم في جسد المستخدم.وبمعنى آخر طالما بقي المستخدم على قيد الحياة. تقدم هذه الساعة وظائف أخرى على غرار قياس جودة النوم والسعرات الحرارية المستهلكة و احتساب الأنشطة الجسدية. ويأمل أكرم أن تتوسع لتشمل هذه التكنولوجيا مجالات واستخدامات أخرى.

صور موفد فرانس 24 إلى لاس فيغاس عماد بنسعيد

الشركة الفرنسية "ريفت" اختارت من جهتها الاهتمام بسوار الساعة "السي تي باند"، والذي زود بنظام لجعل كل "الساعات ذكية ". السوار يتضمن شاشة صغيرة توضع أسفل الساعة في قطعة من السيلكون أو من الجلد زودت بلواقط للتثبت من معلومات عديدة عن الحرارة والرطوبة وحتى مايكروفون متناهي الصغر.

صور موفد فرانس 24 إلى لاس فيغاس عماد بنسعيد

وسعر السوار الذي يكسب الساعات العادية ذكاء يتراوح بين 120 و200 دولار.

مرآة ذكية يمكن شخصنتها حسب استخدامات وحاجيات المستخدم، فكرة قد تذكرنا إلى حد بعيد بالمرآة التي تخاطب المرأة الشريرة في أسطورة الأميرة والأقزام السبعة . المرآة الفرنسية، واسمها " إيككو "، متصلة ويقوم المستخدم بإنشاء حساب على تطبيق مرافق لها ليظهر في هذه المرآة كل ما يرغب المستخدم في رؤيته ، قد تكون آخر الأخبار، أوحالة الطقس، أو بعض الفيديوهات وحتى التمتع بالأغاني على يوتيوب والاستماع إلى الراديو خلال حلاقة المستخدم لذقنه أو خلال عملية التجميل.

صور موفد فرانس 24 إلى لاس فيغاس عماد بنسعيد

المدهش أيضا أن هذه المرآة الذكية تعمل بمجرد تحريك اليدين ولا تتطلب وجوبا اللمس للحفاظ على نظافتها ومن منا لا يمقت رؤية المرآة في حمامه ملوثة بآثار الأصابع واليدين؟ المرآة زودت بأربعة لواقط حركة تترجم في كل مرة حركات يد المستخدم إلى أوامر والتجول بين التطبيقات بسهولة مدهشة. المرآة تتصل بالوايفاي وتقوم بالتحديثات بمفردها وتطرح في الأسواق الربيع القادم بسعر 599 يورو.

اللقاء الأول مع المطورين والعارضين يعزز الأمل في رؤية المزيد من الابتكارات المدهشة وغير المألوفة قبل انطلاق الماراطون الرسمي خلال 24 ساعة حيث سيلقي كل عارض بدلوه لجلب الاهتمام لسوق استهلاكية قيمتها تصل اليوم إلى ملايين الدولارات. والأكيد أن الابتكارات الجديدة لن تنضب وسنرافقكم من موقع الحدث للتعريف ببعضها خلال هذا الصالون الضخم.
 

عماد بنسعيد

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.