الولايات المتحدة

السلطات الأمريكية لا تستبعد أن يكون الدافع وراء هجوم فلوريدا إرهابيا

ركاب يتجمعون على مدرج مطار فورت لودرديل عقب إطلاق النار في 6 كانون الثاني/يناير 2017
ركاب يتجمعون على مدرج مطار فورت لودرديل عقب إطلاق النار في 6 كانون الثاني/يناير 2017 أ ف ب

من المتوقع أن يوجه القضاء الفدرالي السبت التهم رسميا إلى إستيبان سانتياغو الرجل الذي قتل الجمعة خمسة أشخاص في مطار فورت لودرديل بفلوريدا، بحسب السلطات التي تعتقد أنه تحرك منفردا ولا تزال تبحث عن دوافعه، ولم يستبعد المحققون أن يكون الدافع وراء عمل سانتياغو إرهابيا.

إعلان

قالت السلطات الأمريكية اليوم السبت إن الجندي الذي خدم في العراق في وقت سابق والمتهم بقتل خمسة أشخاص في مطار فورت لودرديل اختار فيما يبدو السفر إلى ولاية فلوريدا لشن هجومه وإنه لا يوجد أي دليل على وقوع شجار خلال الرحلة أو عند منطقة استلام الحقائب قبل تنفيذ الهجوم.

والمشتبه به إستيبان سانتياغو (26 عاما) لديه سوابق في التصرف بعصبية، ولم يكن مدرجا على قوائم الأشخاص الممنوعين من السفر، ويسعى المحققون لمعرفة ما إذا كان المتهم مصابا باعتلال عقلي لعب دورا في الحادث.

وقال جورج بيرو وهو الضابط الخاص المسؤول عن مقر مكتب التحقيقات الاتحادي في ميامي للصحفيين إن سانتياغو تعاون مع المحققين خلال استجوابه الذي دام عدة ساعات خلال الليل.

وقال بيرو للصحفيين في المطار "الدلائل تشير إلى أنه أتى إلى هنا لشن هذا الهجوم المروع".

ومن المقرر إعلان الاتهامات الرسمية الموجهة لسانتياغو في وقت لاحق من اليوم السبت.

وقتل خمسة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون في الهجوم فيما نقل أكثر من 35 شخصا لمستشفيات محلية لعلاجهم من كدمات وكسور أصيبوا بها في الفوضى التي وقعت لدى محاولة الركاب الهرب.

وقال ريك سكوت حاكم فلوريدا إن عددا من المصابين لا يزالون في حالة خطرة بعد هجوم أمس الجمعة الذي وقع في منطقة مزدحمة لاستلام الحقائب. واحتجزت الشرطة المسلح أمس عقب الواقعة.

وقال بيرو إن المحققين لم يستبعدوا الإرهاب كسبب للهجوم ويفحصون المناطق التي سافر إليها المشتبه به مؤخرا.

وأضاف "استجوبنا حوالى 175 شاهدا وحصلنا على تسجيلات الفيديو ولا نزال نحقق في كافة الخيوط المحتملة. ولا نستبعد أي فرضية". وتابع "حاليا ما زلنا ندرس فرضية العمل الإرهابي كدافع محتمل لهذا الهجوم".

وتقول السلطات إن سانتياغو وصل إلى مطار فورت لودرديل على متن رحلة قادمة من ألاسكا وإنه استعاد بندقية نصف آلية عيار 9 ملليمترات من حقائبه وقام بحشوها بالطلقات في دورة المياه قبل أن يخرج ويبدأ في إطلاق النار عشوائيا.

وقال شهود إن المسلح الذي كان يرتدي قميصا يحمل شعار سلسلة أفلام (ستار ورز) لم يقل شيئا وهو يطلق النار وإن الشرطة لم تتمكن من السيطرة عليه إلا بعد أن انتهت الذخيرة من سلاحه.

وقال سكوت إسرايل المسؤول الأمني في منطقة براورد إن الأمر استلزم 70 إلى 80 ثانية لينجح الشرطيون في التعامل مع سانتياغو بعد أول طلق ناري. وقال شهود عيان إنه لم يحاول الفرار.

وأضاف "عندما يعاني شخص من مرض عقلي خطير أو أن شخصا صمم على ارتكاب عمل جبان وفظيع لا يمكن لقوات الأمن أن تمنعه".

وتابع "الأهم هو التدخل بسرعة للحد من الخسائر البشرية".

وصححت الشرطة عدد الجرحى من ثمانية الجمعة إلى ستة السبت بينهم ثلاثة في حال خطرة.

وكان حادث إطلاق النار الدامي سبب حالة من الذعر في المطار الذي أغلق ما أدى إلى إلغاء نصف الرحلات لنهار الجمعة. وأعيد فتح ثلاث من قاعات المطار الأربع السبت في الساعة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي (10,00 ت غ) على أن تفتح القاعة رقم 2 حيث وقع الحادث مساء السبت. ويفترض أن تؤمن السبت 85% من الرحلات المبرمجة.

وكان قد تم إجلاء آلاف المسافرين الذين تركوا حوالى 20 ألف حقيبة بدأت السلطات عملية إعادتها إلى أصحابها.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم