تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

توجيه الاتهام لمطلق النار بفلوريدا وفرضية ارتكاب عمل إرهابي قائمة

 إستيبان سانتياغو، منفذ الهجوم داخل مطار فورت لودرديل في فلوريدا
إستيبان سانتياغو، منفذ الهجوم داخل مطار فورت لودرديل في فلوريدا الصورة مأخوذة من شاشة فرانس 24
2 دَقيقةً

وجه القضاء الفيدرالي السبت الاتهام رسميا إلى إستيبان سانتياغو (26 عاما)، الرجل الذي قتل الجمعة خمسة أشخاص في مطار فورت لودرديل بفلوريدا. وأفاد المدعي الاتحادي في بيان أن سانتياغو يواجه تهمتين، الأولى تتعلق بمخالفة القانون الخاص بالأسلحة والثانية ارتكاب عمل عنفي داخل مطار، وهو ما يعاقب عليه القانون بالإعدام أو السجن المؤبد. ولم تستبعد السلطات فرضية العمل الإرهابي على أنها الدافع المحتمل لهذا الهجوم.

إعلان

وجه القضاء الفيدرالي السبت التهمة إلى الرجل الذي قتل الجمعة خمسة أشخاص داخل مطار فورت لودرديل في فلوريدا، في وقت لا يستبعد المحققون فرضية العمل الإرهابي. واستجوب المحققون إستيبان سانتياغو (26 عاما)، الجندي السابق في الحرس الوطني، ومن المفترض أن يمثل للمرة الأولى أمام المحكمة الاثنين. وقال المدعي العام الاتحادي إن "سانتياغو بدأ إطلاق النار، واستهدف رؤوس ضحاياه، إلى أن نفدت ذخيرته".

وقد وجه له القضاء الفيدرالي تهمتي مخالفة القانون الخاص بالأسلحة وارتكاب عمل عنفي داخل مطار، بحسب ما أفاد المدعي الاتحادي ويفريدو فيرير في بيان، وهو ما يعاقب عليه القانون بالإعدام أو السجن المؤبد.

وقال جورج بيرو من الشرطة الفيدرالية والمكلف التحقيق خلال مؤتمر صحفي "انتهينا من استجواب" سانتياغو "الذي يبقى معتقلا في سجن براورد". وأضاف "استجوبنا حوالى 175 شاهدا وحصلنا على تسجيلات الفيديو ولا نزال نحقق في كل الخيوط المحتملة. ولا نستبعد أي فرضية". وتابع "حاليا ندرس فرضية العمل الإرهابي على أنها الدافع المحتمل لهذا الهجوم".

وبحسب الشرطي فإن سانتياغو اتبع التدابير القانونية من خلال وضع سلاحه، مسدس من عيار 9 ملم، في حقيبته في مستودع الأمتعة على متن الطائرة، وهو أمر قانوني في الولايات المتحدة. وكان آتيا من مدينة أنكوريج في آلاسكا، وبدأ يطلق النار في منطقة تسلم الأمتعة لدى وصوله الى فورت لودرديل.

والمشتبه به إستيبان سانتياغو لديه سوابق في التصرف بعصبية، ولم يكن مدرجا على قوائم الأشخاص الممنوعين من السفر، ويسعى المحققون لمعرفة ما إذا كان المتهم مصابا باعتلال عقلي لعب دورا في الحادث. وقال بيرو "يبدو أن الرجل تصرف منفردا لكن كما قلت ما زلنا في بداية التحقيق".

وقال سكوت إسراييل، المسؤول الأمني في منطقة براورد، أن الأمر استلزم 70 إلى 80 ثانية لينجح الشرطيون في التعامل مع سانتياغو بعد أول طلق ناري. وقال شهود عيان أنه لم يحاول الفرار. وأضاف "عندما يعاني شخص من مرض عقلي خطير، أو أن شخصا صمم على ارتكاب عمل جبان وفظيع، فلا يمكن لقوات الأمن منعه".وتابع "الأهم هو التدخل بسرعة للحد من الخسائر البشرية".

وخفضت الشرطة عدد الجرحى من ثمانية الجمعة إلى ستة السبت، بينهم ثلاثة حالتهم خطرة.

وكان حادث إطلاق النار الدامي سبب حالا من الذعر في المطار الذي أغلق، ما أدى إلى إلغاء نصف الرحلات المقررة الجمعة.

وأعيد فتح ثلاث من قاعات المطار الأربع السبت الساعة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي (10,00 ت غ). ويفترض أن تؤمن السبت 85% من الرحلات المبرمجة. وكان تم إجلاء آلاف المسافرين الذين تركوا نحو 20 ألف حقيبة بدأت السلطات عملية إعادتها إلى أصحابها.

 

فرانس24/ أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.