تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفغانستان: قتلى وجرحى في انفجارين انتحاريين قرب البرلمان و"طالبان" تتبنى الهجوم

جندي أفغاني
جندي أفغاني أ ف ب

أعلن مسؤول أمني أفغاني الثلاثاء أن 30 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 80 بجروح في الانفجارين اللذين وقعا قرب مبنى البرلمان في كابول، في هجوم تبنته حركة "طالبان".

إعلان

وقع انفجاران الثلاثاء قرب مكاتب تابعة للبرلمان الأفغاني في كابول "أحدهما ناجم عن سيارة مفخخة" كما أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية.

وقال مصدر أمني أن "أحد الانفجارين نفذه انتحاري راجل والآخر سيارة مفخخة". وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن ما لا يقل عن "30 قتيلا و80 جريحا" نقلوا إلى المستشفيات في الساعات التي أعقبت الانفجارين. وتبنت حركة "طالبان" الهجوم في رسالة على تويتر.

وأضاف المسؤول أن "هذه الحصيلة مرشحة للارتفاع لأن بعض الجرحى في حال حرجة" في حين كانت سيارات الإسعاف والإطفاء تواصل عملها في الموقع.

وقال مصدر في الأجهزة الأمنية أن "أربعة شرطيين" معظمهم عناصر في أجهزة الاستخبارات الأفغانية بين القتلى وأن هذه الحصيلة مرشحة للارتفاع "لأنهم سقطوا في الانفجار الثاني" بالسيارة المفخخة.

وبحسب المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي "إن أول انفجار وقع أمام حافلة صغيرة" كانت تنتظر الموظفين نفذه انتحاري راجل.

وصرح لوكالة فرانس برس "نسعى إلى تحديد هوية الضحايا" من دون أن يتمكن من تأكيد ما إذا كان نواب بينهم. وسط الحشود.

وقال أحد الحراس الأمنيين للبرلمان لوكالة فرانس برس إن "الانتحاري اقترب سيرا على الأقدام من الموظفين الذين كانوا يخرجون من مكاتبهم وفجر حزامه وسط الحشود" ما أسفر عن سقوط "عدد كبير" من القتلى والجرحى.

وأضاف أنه "لاحظ بعد ذلك وجود سيارة مشبوهة في الجانب الآخر من الشارع" قبالة البرلمان و"لم يتسن لي تحذير المارة بضرورة الابتعاد حتى انفجرت وسقطت أرضا".

وأفاد مصور وكالة فرانس برس إن السيارة المفخخة كانت رباعية الدفع متوقفة على مسافة قريبة ودمرت بشكل تام.

ويقع البرلمان الأفغاني بمجلسيه على طريق دار الأمان المؤدي إلى القصر الملكي السابق المزدحم في نهاية النهار مع خروج الموظفين من مكاتبهم.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن