تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيطاليا تعيد فتح سفارتها في ليبيا بعد عامين على إغلاقها

سيارة للشرطة الليبية أمام السفارة الإيطالية في طرابلس في فبراير 2015
سيارة للشرطة الليبية أمام السفارة الإيطالية في طرابلس في فبراير 2015 أ ف ب | أرشيف

بعد مرور عامين تقريبا على إغلاقها، كباقي السفارات الغربية، أعلن وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي إعادة فتح سفارة بلاده في العاصمة الليبية الثلاثاء، وذلك خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الليبي محمد طاهر سيالة.

إعلان

أعلن وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي الاثنين إعادة فتح سفارة إيطاليا في العاصمة الليبية الثلاثاء، والمغلقة منذ 2015 كباقي السفارات الغربية بسبب أعمال العنف.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الليبي محمد طاهر سيالة، إن السفير الإيطالي سيقدم الثلاثاء أوراق اعتماده ويباشر مهامه في طرابلس.

ولم يقدم الوزير تفاصيل عن الإجراءات الأمنية المتخذة لضمان أمن السفارة في طرابلس، التي كانت شهدت عدة هجمات على سفارات ودبلوماسيين.

وكانت السفارة الإيطالية إحدى آخر السفارات التي أغلقت أبوابها في شباط/فبراير 2015، بعد استيلاء ما يعرف بـ"فجر ليبيا" على العاصمة إثر معارك عنيفة.

وأشادت الخارجية الإيطالية في بيان بإعادة فتح السفارة، ورأت فيها "إشارة مهمة جدا تجاه الشعب الليبي بأسره (..) وإشارة قوية على الثقة في عملية استقرار البلد".

وقال الوزير الإيطالي إنه بحث مع المسؤولين الليبين التعاون في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب.

وكانت إيطاليا شهدت في السنوات الأخيرة تدفقا استثنائيا لمئات آلاف المهاجرين، الذين يستفيدون من الفوضى السائدة في ليبيا لمحاولة عبور البحر الأبيض المتوسط.

وفي بيان نشر في روما أشارت وزارة الداخلية الإيطالية إلى "مرحلة جديدة من التعاون" مع طرابلس، من شأنها أن تؤدي إلى توقيع "مذكرة تفاهم" في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وقال وزير الخارجية الليبي من جهته، إنه اتفق مع نظيره الإيطالي على إطلاق مبادرات للتصدي للهجرة غير الشرعية وتهريب النفط الليبي.

وكانت وزيرة الدفاع الإيطالية روبيرتا بيتوني قالت في مقابلة نهاية الأسبوع الماضي إنه "بالاتفاق مع ليبيا، علينا أن ندعم حرس السواحل والبحرية الليبيين للقيام بعمليات مراقبة في المياه الليبية".

وأضافت "أن المعركة ضد مهربي البشر لا يمكن كسبها في المياه الدولية. يجب خوضها في المياه الليبية".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.