تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

فرنسا: أول مناظرة تلفزيونية بين مرشحي اليسار للانتخابات التمهيدية

أ ف ب
3 دَقيقةً

يتوقع أن يحتدم النقاش بين المرشحين السبعة إلى الانتخابات التمهيدية لليسار الفرنسي، الذين سيخوضون مساء الخميس أول مناظرة تلفزيونية. وسيسعى كل مرشح إلى إقناع المشاهدين بأنه المسؤول الأجدر لتمثيل اليسار في الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017.

إعلان

يتواجه المرشحون السبعة إلى الانتخابات التمهيدية لليسار الفرنسي مساء الخميس خلال أول مناظرة تلفزيونية تجمعهم سعيا لنيل ترشيح الحزب قبل عشرة أيام من انتخابات لا يمكن التنبؤ بمدى إقبال الناخبين عليها.

ويشهد اليسار الفرنسي انقسامات بعد خمس سنوات من ولاية الاشتراكي فرانسوا هولاند الذي انهارت شعبيته حتى أن رئيسة بلدية باريس الاشتراكية آن هيدالغو نددت الخميس في مقابلة مع صحيفة لوموند بـ "الخراب الهائل الذي خلفته الولاية التي شارفت على نهايتها".

للمزيد، فرنسا: "التحالف الشعبي الجميل" يسابق الزمن لتنظيم انتخابات تمهيدية ناجحة

وبين المتنافسين في الانتخابات التمهيدية خمسة من وزراء هولاند وهم رئيس وزرائه السابق مانويل فالس الذي يصنف بأنه الأوفر حظا لكنه عانى من نكسات، ووزير الاقتصاد أرنو مونتبورغ ووزيرا التعليم بنوا هامون وفانسان بيون ووزيرة الصناعات التقليدية والسكن والمرأة الوحيدة سيلفيا بينيل.

ويضاف إلى هؤلاء الخمسة في الاقتراع الذي ينظم في 22 و29 كانون الثاني/يناير، اليساري المعتدل جان لوك بينامياس ونصير البيئة فرانسوا دو روجي.
وعلاوة على الخصوم من اليمين (فرانسوا فيون) والجبهة الوطنية (مارين لوبان)، سيواجه الفائز في انتخابات الاشتراكيين التمهيدية مرشحين مستقلين هما زعيم اليسار الراديكالي جان لوك ميلنشون ووزير الاقتصاد السابق إيمانويل ماكرون اللذين تشهد اجتماعاتهما العامة حضورا حاشدا 

تحدي التعبئة

وستركز مناظرة مساء الخميس على ثلاثة محاور هي المسائل الاقتصادية والاجتماعية والإرهاب وقيم الجمهورية والعلمانية ومكانة الإسلام في فرنسا

للمزيد فرنسا: الحزب الاشتراكي يحدد تاريخ وشروط تنظيم الانتخابات التمهيدية ، .

ومن المقرر تنظيم مناظرتين أخريين قبل موعد الاقتراع.

واعتبر فريدريك بادي المسؤول عن معهد "إيفوب" للاستطلاعات أن التحدي القائم هو "تحدي التعبئة" و"المصداقية" بعد أن خاب أمل ناخبي اليسار.

وسيكون عدد المتابعين للمناظرة أول المقاييس. ففي 2011 شاهد 4,9 ملايين متفرج أول مناظرة للانتخابات التمهيدية لليسار ثم شارك 2,66 مليون ناخب في الجولة الأولى من هذا الاقتراع.

في حين جمع اليمين 5,6 ملايين مشاهد في أول مناظرة له وعبأ 4,3 ملايين ناخب في الجولة الأولى من انتخاباته التمهيدية. ويعلن الحزب الاشتراكي عن هدف أقل تواضعا لجهة المشاركة بحوالي مليوني ناخب في 22 كانون الثاني/يناير.

فوز فالس ليس محسوما

وتوقع استطلاع نشر الأحد أن يكون مانويل فالس (54عاما) في الطليعة متقدما بأشواط عن باقي المنافسين في الجولة الأولى لكن فوزه ليس محسوما في الجولة الثانية.

ومنافسه الأساسي هو وزير الاقتصاد الأسبق أرنو مونتبورغ (54 عاما) الذي أعفي من مهامه في آب/أغسطس 2014 لانتقاده انعطاف هولاند باتجاه الليبرالية. وقد اشتهر بدفاعه عن النزعة الحمائية والتصدي للعولمة.

وإلى اليسار أكثر هناك بنوا هامون الذي يتمتع حاليا بأفضل تقدم حتى أنه يأتي خلف مونتبورغ.

للمزيد انتخابات اليسار التمهيدية، من هم المرشحون؟

ومن المسائل التي تقسم المرشحين، القانون الأخير لتعديل قانون العمل الشهير في حكومة فالس والذي يطالب مونتبورغ وهامون بإلغائه.

كما يثير مقترح هامون باعتماد دخل عام بقيمة نحو 700 يورو الكثير من الجدل.

ويرى هامون في هذا المقترح ردا على "ندرة العمل" لكن فالس قال إنه "يعارض مجتمعا يقوم على المساعدة والكسل" تماما كما هو شان مونتبورغ الذي رأى أن من نتائج مثل هذا الاقتراع "زيادة الضرائب بنسبة 50 بالمئة". 
التجمع وراء الفائز في الدورة الثانية

أما بالنسبة لأوروبا فيعتمد المرشحون المقاربة ذاتها ويرون أن الاتحاد الأوروبي "في أزمة"، لكنهم يختلفون جذريا بشأن استراتيجية إصلاحه وأيضا بشأن احترام فرنسا أم لا لالتزاماتها في مجال نسبة العجز في الميزانية.

وخلال المناظرة سيكون على المرشحين أن يطرحوا خلافاتهم دون تناحر حتى يمكنهم لاحقا التجمع وراء من سيفوز في الانتخابات التمهيدية.

لكن اجتياز الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في نيسان/أبريل سيحتاج إلى توسيع نطاق الحشد والتعبئة.

وقال الأمين العام للحزب الاشتراكي جان كريستوف كامبادليس "المشكلة المطروحة على مجمل المرشحين التقدميين هي أن عددهم أكثر من اللازم" داعيا إلى "توضيح المشهد" بعد الانتخابات التمهيدية.

 

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.