الأردن

الأردن: تعديل حكومي يشمل وزارتي الخارجية والداخلية

رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي في الديوان الملكي في 1 حزيران/يونيو 2016
رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي في الديوان الملكي في 1 حزيران/يونيو 2016 أف ب/أرشيف

أجرى رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي الأحد تعديلا في تشكيلة حكومته شمل ستة وزراء، وشهد خصوصا تعيين وزيرين جديدين للخارجية والداخلية، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

إعلان

أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني بإجراء تعديل وزاري في حكومة هاني الملقي الأحد، يشمل 6 وزارات.

وقال البيان الذي تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه، إن "الإرادة الملكية السامية، صدرت اليوم الأحد، بالموافقة على إجراء تعديل على حكومة هاني الملقي".

وبحسب البيان فقد تم تعيين أيمن الصفدي وزيرا للخارجية بدلا من ناصر جودة، وغالب الزعبي وزيرا للداخلية بدلا من سلامة حماد.

كما تم تعيين ممدوح العبادي وزيرا للدولة لشؤون رئاسة الوزراء بدلا من فواز أرشيدات، وبشر الخصاونة وزيرا للدولة للشؤون القانونية (منصب مستحدث)، وعمر الرزاز وزيرا للتربية والتعليم بدلا من محمد ذنيبات، وحديثة الخريشة وزيرا للشباب بدلا من رامي وريكات.

نبذة عن وزير الخارجية الجديد

وأيمن حسين عبدالله الصفدي كاتب سياسي من مواليد الزرقاء (23 كلم شمال شرق عمان) عام 1962، ويحمل شهادة الماجستير في الإعلام الدولي من جامعة بيلور بولاية تكساس الأمريكية، وسبق أن شغل منصب نائب رئيس الوزراء ووزير دولة (2010). كما عمل مستشارا للعاهل الأردني ومدير إعلام للديوان الملكي. وعمل الصفدي في العديد من وسائل الإعلام المحلية والعربية منها رئيس تحرير صحيفة "جوردان تايمز" اليومية الأردنية الصادرة باللغة الإنكليزية.

نبذة عن وزير الداخلية الجديد

أما غالب سلامة صالح الزعبي فهو محام وسياسي من مواليد مدينة السلط (30 كلم شمال غرب عمان) عام 1943، وحاصل على شهادة الماجستير في القانون من مصر عام 1981، وسبق أن شغل مناصب وزارية عدة منها وزير دولة للشؤون البرلمانية (2009) ووزير الداخلية (2012) ووزير العدل (2013). كما انتخب عضوا في مجلس النواب الأردني لدورتين (1997-2001) (2003-2007)، فضلا عن عمله مساعدا لمدير الأمن العام.

وكان نحو 47 نائبا في مجلس النواب الأردني طالبوا بحجب الثقة عن وزير الداخلية سلامة حماد بعد الأحداث الأمنية التي شهدتها محافظة الكرك جنوب المملكة العام الماضي.

وكان عشرة أشخاص بينهم سبعة رجال أمن قتلوا في 18 كانون الأول/ديسمبر الماضي في هجوم تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" في الكرك (118 كلم جنوب عمان).

وبعدها بيومين، قتل أربعة رجال أمن خلال عملية دهم لمسلحين مطلوبين في الكرك.

وهذا ثاني تعديل على حكومة الملقي التي تضم 29 وزيرا بينهم سيدتان، والتي تشكلت في 28 أيلول/سبتمبر الماضي.

وجرى التعديل الحكومي الأول بعد أيام من تشكيل الحكومة إثر استقالة وزير النقل مالك حداد وتعيين حسين الصعوب بديلا منه.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم