كرة القدم

كأس الأمم الأفريقية 2017: بداية مخيبة للجزائر أمام منتخب زيمبابوي المتواضع (2-2)

هدف رياض محرز
هدف رياض محرز بيار روني فورمس / فرانس 24

سجل المنتخب الجزائري انطلاقة مخيبة في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم عندما تعادل أمام زيمبابوي بنتيجة 2-2 ظهر الأحد في الجولة الأولى ضمن منافسات المجموعة الثانية. وسجل محرز للجزائر (13 و83) فيما سجل ماهاشي (17) وموشيكوي (29) لزيمبابوي.

إعلان

كانت الجزائر مرشحة بامتياز للفوز على زيمبابوي، أضعف فريق على الورق في المجموعة الثانية التي تضم أيضا تونس والسنغال. ولكن "الخضر" فشلوا في مهمتهم وسجلوا انطلاقة سيئة ومخيبة في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2017، واكتفوا بالتعادل 2-2.

ويدين الجزائريون بالتعادل لنجمهم رياض محرز الذي سجل هدف التقدم (1-صفر) في الشوط الأول قبل يمضي هدف التعادل (2-2) قبل سبع دقائق من نهاية الوقت الرسمي من المباراة التي أقيمت في مدينة فرانسفيل (جنوب الغابون).

ودخل "ثعالب الصحراء" في المباراة بتواضع وتركوا المجال لمنافسهم الذي اقترب من مرمى رايس مبولحي منذ الدقيقة 11 عندما سدد بليات بقوة أمام المرمى لينوب القائم الأيمن عن مبولحي ويفلت من هدف مبكر.

اطلعوا على ملفنا الخاص: هل سيفوز منتخب عربي بكأس الأمم الأفريقية 2017؟

وفيما كانت زيمبابوي تسيطر على المباراة، سجل لاعب ليستر الساحر رياض محرز الهدف الأول بتسديدة قوية محكمة داخل منطقة الجزاء أسكنها في الزاوية اليمنى لحارس زيمبابوي مكوروفا (13).

ولكن المنطق فرض نفسه سريعا عندما أدركت زيمبابوي هدف التعادل عن طريق صانع ألعابها ماهاشي بتسديدة جميلة عند مشارف منطقة الجزائر أسكنها في الزاوية اليسرى لرايس مبولحي، وهذا أكد مرة أخرى ضعف الدفاع الجزائري الذي ترك لمهاجم زيمبابوي فرصة التسديد براحة تامة (17).

وأضاع بليات فرصة الهدف الثاني بعد أن سدد بقوة أمام مبولحي ولكن الحارس الجزائري أبعد الخطر إلى ضربة ركنية (22). ثم جاء الهدف الثاني لمنتخب زيمبابوي بركلة جزاء سددها موشيكوي بعد عرقلته من قبل بلخيثر، والذي يترك مكانه في نهاية الشوط الأول لمدافع اتحاد الجزائر ربيع مفتاح (29).

وفي الشوط الثاني، قاد محرز هجمة جميلة على الجهة اليسرى ليمرر الكرة لزميله إسلام سليماني ولكن الدفاع رد الكرة لتعود إلى براهيمي الذي سدد فوق المرمى (47). 

وتدخل مبولحي مرة أخرة لينقذ الجزائر من الهدف الثالث عندما توغل بليات وسط الدفاع قبل أن يسدد ليجد أمامه الحارس الشجاع (53). صحيح أن رأسية بن سبعيني ارتدت من العارضة (59)، صحيح أن حكم المباراة حرم محرز من ركلة جزاء عندما عرقله الحارس داخل منطقة الجزاء (60)، ولكن الحقيقة أن "الخضر" اقتربوا من الخروج المبكر من الكأس الأفريقية لو لا هدف محرز في الدقيقة 83 بتسديدة قوية.

وتلعب الجزائر مباراتها الثانية أمام تونس يوم الخميس المقبل.
 

علاوة مزياني

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم