تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا: "التحالف" يساند القوات التركية في الباب بغارات جوية للمرة الأولى

خلال هجوم تركي في مدينة الباب شمال سوريا
خلال هجوم تركي في مدينة الباب شمال سوريا أ ف ب/ أرشيف

ساند التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا والعراق القوات التركية للمرة الأولى منذ بدء العملية العسكرية التي تشنها لاستعادة مدينة الباب (شمال سوريا) من أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية"، إذ قام الثلاثاء بشن أربع غارات جوية، وذلك بحسب المتحدث العسكري باسم التحالف.

إعلان

أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق الثلاثاء، أنه شن مؤخرا، للمرة الأولى، أربع غارات في شمال سوريا، دعما للعملية العسكرية التي تشنها تركيا لاستعادة مدينة الباب من أيدي الجهاديين.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يعلن فيها التحالف شن غارات عسكرية دعما للعملية التركية في شمال سوريا، رغم إعلانه تأييده أنقره عندما شنت العملية في آب/أغسطس الفائت.

و في مؤتمر صحافي عبر الفيديو من بغداد، قال الكولونيل جون دوريان المتحدث العسكري باسم التحالف، "لقد رصدنا أهدافا" قرب مدينة الباب "بالتعاون مع تركيا (..) ونحن نتوقع مواصلة هذا النوع من الغارات".

كما أوضح أن التحالف شن حتى الآن ما مجموعه أربع غارات في منطقة الباب، لكنه لم يفسر لماذا بدأ التحالف بشن غارات إسنادا للقوات التركية بعد طول امتناع، على الرغم من مطالبة أنقرة المتكررة له بشن غارات جوية إسنادا لقواتها المنتشرة في شمال سوريا.

و أكدت تركيا مطلع كانون الثاني/يناير الجاري على حقها في إغلاق قاعدة "أنجرليك" الجوية، التي تستخدمها قوات التحالف لضرب الجهاديين في سوريا، وذلك بعد تصاعد التوتر بين أنقرة وواشنطن الحليفتين في حلف شمال الأطلسي.

وتشارك تركيا في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، وتسمح للطائرات الغربية باستخدام قاعدة أنجرليك في جنوب البلاد لانطلاق عملياتها.

وأتى تهديد تركيا بإغلاق قاعدتها الجوية أمام طيران التحالف غداة تصريح وزير خارجيتها مولود تشاوش أوغلو، أن أنقرة لم تتلق أي دعم من الولايات المتحدة في جهودها لانتزاع مدينة الباب من أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية" في معركة شهدت قتالا عنيفا.

 

فرانس24/ أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.