الشرق الأوسط

السلطات الإسرائيلية تهدم قرية تعتبرها غير شرعية في صحراء النقب

مظاهرة ضد سياسة هدم البيوت
مظاهرة ضد سياسة هدم البيوت أ ف ب | أرشيف

هدمت السلطات الإسرائيلية الأربعاء قرية بدوية تعتبرها غير شرعية في صحراء النقب، وقتل خلال عملية الهدم عربي إسرائيلي وشرطي، فيما تتباين ظروف الحادثة بين روايتي الشرطة والقرويين.

إعلان

قتل عربي إسرائيلي وشرطي الأربعاء خلال هدم قرية بدوية في جنوب إسرائيل تعتبرها الدولة العبرية غير شرعية، في ظروف تختلف بحسب روايتي الشرطة والقرويين.

وأعلنت الشرطة مقتل الشرطي إيريز ليفي (34 عاما) في هجوم صدما بالسيارة نفذه "إرهابي" قتل لاحقا برصاص عناصرها، خلال احتجاجات على هدم منازل في قرية أم الحيران في صحراء النقب، والتي تعتبرها الدولة العبرية غير شرعية، غير أن العديد من سكان القرية، ومساعد نائب عربي كان في الموقع نفوا هذه الرواية.

وأرسل الشرطيون إلى قرية أم الحيران لضمان الأمن أثناء عملية هدم عدد من منازل البدو تم بناؤها، حسب السلطات الإسرائيلية، دون الحصول على التراخيص الضرورية.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد، "عند وصول وحدات الشرطة إلى المنطقة، حاولت سيارة بقيادة إرهابي من الحركة الإسلامية (حظرتها إسرائيل) مهاجمة مجموعة من الشرطيين صدما. ورد الشرطيون وتم تحييد الإرهابي". كما أشار روزنفيلد إلى إصابة عدد من الشرطيين بجروح، فيما أكدت متحدثة أخرى باسم الشرطة مقتل السائق.

ونفى رئيس اللجنة المحلية في القرية رائد أبو القيعان أن يكون السائق هاجم الشرطة، موضحا أنه يدعى يعقوب أبو القيعان.

وقال المسؤول الذي أكد أنه كان شاهدا مباشرا على الوقائع، "الرواية الإسرائيلية كاذبة. كان معلم مدرسة محترما. دخلوا إلى البلدة وبدأوا بإطلاق النار عشوائيا على الناس باستخدام الرصاص المطاطي، حتى أصيب عضو البرلمان (الإسرائيلي) أيمن عودة بينما كان يحاول الحديث معهم". وأضاف، "كان في سيارته وبدأوا بإطلاق النار في جميع الاتجاهات".

 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم