تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيطاليا: عشرات المفقودين في انهيار ثلجي تسبب بطمر فندق

الانهيار الثلجي في إيطاليا
الانهيار الثلجي في إيطاليا أ ف ب

أفادت وسائل إعلام إيطالية الخميس بفقدان 30 شخصا على الأقل في فندق ويرجح أنهم لقوا مصرعهم، وذلك نتيجة انهيار ثلجي في منتجع تزلج بمنطقة جبلية وسط إيطاليا، بعد سلسلة هزات أرضية الأربعاء.

إعلان

قالت وسائل إعلام إيطالية الخميس، إن عددا من الأشخاص فقدوا في فندق صغير طمر بانهيار ثلجي في منطقة جبلية بوسط إيطاليا، بعد سلسلة هزات أرضية، ويرجح أنهم توفيوا. وذكر مسؤولون أنه يعتقد أن نحو 30 شخصا كانوا في الفندق وقت وقوع الانهيار الثلجي مساء أمس الأربعاء.

وتحدث تلفزيون "سكاي تي.جي24"، أنه تم العثور على بعض القتلى داخل فندق ريجوبيانو في بلدة فاريندولا في جبل جران ساسو بمنطقة أبروتسو بوسط البلاد.

كما بثت قناة التلفزيون الحكومية لقطات لبهو الفندق، الذي بدا جزءا منه سليما، لكن الجزء الآخر تغطيه ثلوج وصخور.

كما نقل الموقع الإلكتروني لوكالة "أنسا" الإيطالية للأنباء عن رئيس فريق الإنقاذ أنطونيو كروشيتا الذي وصل ليل الأربعاء الخميس إلى المنطقة، بعدما ضربتها أربع هزات أرضية، "هناك العديد من القتلى".

من جهة أخرى، ذكرت وكالة الإنباء "إجي" أنه تم انتشال شخصين، أحدهما يعاني من هبوط في حرارة الجسم، فيما قال رئيس الدفاع المدني فابريتزيو كورتشو أن ثلاثين شخصا كانوا في الفندق الواقع قرب فاريندولا في إقليم أبروتسو عند وقوع الانهيار الثلجي.

وتبعد هذه المنطقة حوالى مئة كلم عن أماتريتشي، التي ضربتها الهزات الأرضية الأربعاء. وما زال من المستحيل معرفة ما إذا كان الانهيار الثلجي ناجم عن إحدى هذه الهزات التي شعر بها بقوة سكان المنطقة وصولا إلى روما التي تبعد 180 كلم عن أماتريتشي.

كما يصعب الوصول إلى الفندق الواقع في منطقة جبلية معزولة بسبب الأحوال الجوية والثلوج، التي يبلغ ارتفاعها في بعض النقاط حوالى مترين. وقال كورتشو قرابة الساعة 9,00 (8,00 ت غ) أن أوائل المسعفين تمكنوا من بلوغ الموقع بالتزلج إليه، ثم تبعتهم مروحية وآلية مجنزرة، في حين أن القسم الأكبر من فرق الإغاثة حتى حوالى الساعة التاسعة (08,00 ت غ) لم يكن قد وصل بعد.

وتتوقع هيئة الأرصاد الجوية الإيطالية أحوالا صعبة نهار الخميس، بعد أيام من البرد الشديد وتساقط كميات كبيرة من الثلوج.

وقال كورتشيو أن فرق الإنقاذ ستواجه مع تساقط الثلوج والهزات الأرضية، حدثين استثنائيين يتطلبان ردين متناقضين، موضحا أنه "بسبب الأحوال الجوية يطلب من السكان البقاء في بيوتهم، لكن بسبب الزلازل يجب أن يغادروا منازلهم".

وضربت سلسلة من الهزات الأرضية بلغت شدة بعضها 5,7 درجات الأربعاء وسط إيطاليا، مما أحيا ذكرى الصدمة التي أحدثتها هزات أرضية أقوى في آب/أغسطس وتشرين الأول/أكتوبر الماضيين، في منطقة تشهد تساقط ثلوج بمعدلات تاريخية. وسجلت أربع هزات شدتها خمس درجات منتصف نهار الخميس في هذه المنطقة إلى جانب مئات الهزات الأضعف، فيما أرسل الجيش الذي تمت تعبئته في المنطقة للمساعدة على إزالة الثلوج، تعزيزات، كما تمت تعبئة 850 رجل إطفاء.
 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.