قراءة في الصحافة العالمية

ما مصير الشرق الأوسط والمعارضة السورية في عهد دونالد ترامب؟

فرانس24

في صحف اليوم: إعلان قائد قوات مكافحة الإرهاب في العراق تحرير الجانب الشرقي لمدينة الموصل، وما مصير الشرق الأوسط والمعارضة السورية بعد استلام الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب مهامه؟ ماهي التحديات التي يواجهها دونالد ترامب؟ وما هي حصيلة سياسة باراك أوباما؟ ودراسة توضح أن رجال الدين على رأس قائمة الشخصيات الأكثر تأثيرا في العالم.

إعلان
في العراق أعلن قائد قوات مكافحة الإرهاب يوم أمس أن القوات العراقية استعادت الجانب الشرقي من مدينة الموصل. استعادته من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية. الصحف العراقية تخصص حيزا لهذا الإعلان. صحيفة الزمان تقول إن قوات النخبة العراقية حققت خلال الأيام الماضية تقدما مكنها من السيطرة على عدد من أحياء الجانب الشرقي من مدينة الموصل، فيما انسحبت بقايا عناصر التنظيم إلى ضاحية الرشيدية، والآن تتواصل عمليات التعقب والتمشيط في الأحياء المحررة حديثا.
هذا الإعلان يأتي بعد حوالي ثلاثة أشهر من انطلاق معركة الموصل نقرأ في صحيفة المدى العراقية. الصحيفة تعود بدورها على الوضع الأمني، وبقاء بعض الأحياء في شمال شرق المدينة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية. هذه العملية تحفها عدة مخاطر، كالتواجد السكاني الكثيف الذي زاد من صعوبة تقدم القوات العراقية شرق الموصل.
 
في الشأن السوري مقال متشائم بشأن مصير الشرق الأوسط والمعارضة السورية بشكل خاص بعد مباشرة الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب مهامه. المقال لحسان حيدر وتنشره صحيفة الحياة. يرى فيه الكاتب أن ترامب لا يمتلك فكرة واضحة عن كيفية تعامله مع الشرق الأوسط الذي يعتبر بؤرة توترات، ويعتبر الكاتب ثوار سوريا أول المتضررين من سياسات دونالد ترامب والتباساتها. هؤلاء فضلوا التعاطي بواقعية مع مستجدات موازين القوى، ودخول روسيا الحرب وتفاهمها مع تركيا وإيران. هذا الواقع الجديد دفع معظم فصائل المعارضة إلى القبول بوصاية أنقرة والذهاب إلى مفاوضات كازخستان من دون شروط مسبقة. نقرأ في صحيفة الحياة.
الرئيس الأمريكي الجديد ينصب يوم غد، والصحف تعلق على التحديات الكبيرة التي تنتظره. صحيفة ذي غارديان تدعو في افتتاحيتها ترامب إلى إدراك ان على الولايات المتحدة تحمل مسؤوليات تخص العالم كله. وتنتقد الصحيفة مواقف ترامب بخصوص الاحتباس الحراري ومواضيع أخرى، وتقول إن دونالد ترامب يسير في اتجاه بينما العالم كله يسير في اتجاه آخر، فهو اعتبر أن تسبب الانسان في ارتفاع حرارة الأرض مزحة كبيرة اختلقتها الصين لتزيد من صادراتها التجارية نحو الولايات المتحدة، وتدعو الغارديان القادة السياسيين الأمريكيين إلى لعب دورهم واتخاذ إجراءات عاجلة حول المناخ لتجنب تبعات أكثر سوءا ستظهر بعد مغادرتهم مناصبهم.
 
باراك اوباما يغادر منصبه يوم غد ليترك مكانه للمقيم الجديد في البيت الأبيض دونالد ترامب. أوباما عقد آخر مؤتمر صحفي له يوم أمس. وفي صحيفة نيويورك تايمز مقال يعود على إرث أوباما، ونقرأ فيه أنه وقبل أربع سنوات إذا كنتم قد قررتم تقييم إرث أوباما بعد فوزه بولاية رئاسية ثانية أمام ميث رومني فإنكم وبلا شك كنتم ستخلصون إلى أن سياسته الخارجية كانت ناجحة فهو قضى على أسامة بن لادن وقرر انسحاب الجيش الأمريكي من العراق دون كوارث، ولم تخض الولايات المتحدة أي حروب كبرى ولم ترتكب أخطاء كارثية. يعود الكاتب على عدد من النقاط الإيجابية في سياسة أوباما الداخلية والاقتصادية، لكنه يرى أن سجله في السياسة الخارجية يبدو سيئا، وسياسته الانتخابية عوض أن تفرز نموذجا يشبهه حولت الحزب الديموقراطي إلى ركام وأدت إلى صعود مذهل لدونالد ترامب.
 
وننهي هذه الجولة عبر الصحف من مقال في صحيفة العرب القطرية. يقول إن البابا فرانسيس تصدر قائمة قادة الرأي الأكثر تأثيرا في الفضاء الإلكتروني العالمي. هذه النتيجة صدرت في تقرير لمؤسسة غوتليب دويتلر للأبحاث السويسرية. المؤسسة اعتبرت التصنيف العالمي الذي خلصت إليه مفاجئة لأن أربعة من رجال الدين جاؤوا ضمن الست الأوائل، حيث حل الدلاي لاما، كبير الشخصيات البوذية في المرتبة الثانية. الصحيفة تقول إن المزاج العالمي قد تغير وأسئلة الدين أصبحت ظاهرة عالمية، وأولوية تسبق مواضيع حقوق الإنسان والمناخ والهجرة، وغيرها من المواضيع التي تستأثر عادة باهتمام الرأي في العالم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم